عجوز الحديقة (2 زائر)


إنضم
14 يناير 2022
رقم العضوية
12560
المشاركات
39
مستوى التفاعل
34
النقاط
0
توناتي
50
الجنس
ذكر
LV
0
 
581649557.jpg

تحت ضوء القمر الساحر والنجوم المتلألأة، جلس الناس في الحديقة على العشب الندي وكانت أصوات الأطفال وضحكاتهم البريئة تملأ الفضاء وهم يلعبون بالطائرات الورقية. وعندما دقت ساعة منتصف الليل، غادر معظم زوار الحديقة. فتسللت القطط إلى العشب باحثة عن فضلات الطعام. وكانت طيور الحمام نائمة في سلام تام في أعشاشها فوق أغصان الأشجار الباسقة.

لم يكترث الشاب فادي لخلو الحديقة من الناس؛ فقد كان مستمتعاً بالجلوس تحت شجرة النخيل المحملة بالرطب وارتشاف فنجان القهوة وسماع صوت أم كلثوم يصدح من خلال صندوق الراديو. تأمل فادي هبوب رياح الخريف السريعة وهي تُحرك قمم الأشجار فتتمايل وتصدر صوت حفيف عميق. أحس فادي بقشعريرة لذيذة سرت في جسده الضئيل. وتمنى في أعماقه، لو أن الكون كله يصبح حديقة غناء!.

بعد مرور دقائق قليلة، نبض قلب فادي بعنف من شدة الفزع عندما رأى رجل عجوز يمشي في وسط الحديقة!. ولو لم يحمل العجوز بيده سيجارة مشتعلة؛ لاعتبره شيطان!؛ لأن الشياطين لا تدخن!. تظاهر بعدم رؤية العجوز والانشغال باقتلاع العشب؛ لأنه كان يخشى أن يطلب الجلوس معه. ولكن، لما فتش بعينيه عن العجوز لم يجده!. وعلى الفور قام بجمع أمتعته من أجل مغادرة المكان؛ لأنه لم يعد يشعر بالأمان!.

أخبر فادي والدته عن العجوز الغامض الذي ظهر في الحديقة فجأة ثم اختفى بنفس الطريقة! ؛ وختم فادي كلامه بجملة: "أظنه شيطان والله أعلم لأنني لم أشعر بالارتياح فور رؤيتي له!". قالت الأم: لماذا لم تتأكد من أنه شيطان من عدمه؟.

-كيف ذلك يا أمي!

-كان عليك أن تلقي عليه السلام

-وماذا سيحصل بعدها؟

-إذا كان شيطان لن يرد عليك السلام!

-حسنناً!، سوف أفعل ذلك!

-وإذا رأيته يا بني خذ حذرك! واترك مسافة أمان بينكما في حال أردت اختباره!

ذهب فادي إلى الحديقة مراتٍ عديدة على أمل رؤية الشخص المقصود ولكنه كان غائبًا! حتى نسي أمره تماماً. واستمر فادي على مواظبة التنزه في الحديقة.

وفي إحدى الأمسيات الباردة وبينما كان الوقت يشير إلى الحادية عشرة، شاهد فادي العجوز مجدداً وهو يمشي على طريق المشاة. وكان مرتديًا قميصًا أسود وبنطال من نفس اللون. قال فادي وقد شعر بوخزات في قلبه: عليك الآن أن تقترب منه وتسلم عليه!

نهض فادي من مكانه ومشى بأقدام أصابهما الخدر الناجم عن الخوف واقترب من العجوز وكانت المسافة بينهما قصيرة تقريبا!. وبدت سحنة العجوز هذه المرة أكثر بشاعة ونفورًا!؛ وكان لون بشرته فاقعًا من شدة الصفار!. كما كان يميل إلى القِصر. قال فادي بصوت متحشرج: السلام عليكم!

-....

لم يرد العجوز السلام بل حتى أنه لم يلتفت إلى فادي وكانت عيناه الواسعتان الجامدتان تنظران إلى الأمام وهو يتابع سيره إلى أقصى ركن من الحديقة!. عندما أحس فادي أنه عرف حقيقته، غشيه الخوف ولكنه تماسك وظلَّ يراقب العجوز وقال في نفسه:

-الآن سوف يختفي مثل المرة السابقة!

لكن العجوز لم يختفي مثلما توقع فادي وتابع سيره البطيء حتى جلس في نقرة بعيدة ولم تبدو منه سوى لمحة!. بعد ذلك بدقائق قليلة تهافتت زمرة من الكلاب الضالة على ذلك العجوز الغامض كأنه صاحبها!. بينما تعامل معها على أنها غير موجودة وظلَّ جالساً في مكانه لفترة طويلة!. شعر فادي بالملل لما تبين له أن العجوز سوف يظل جالسًا هكذا لساعاتٍ طوال؛ فغادر الحديقة. ولما أخبر والدته بما حصل معه قالت:

-أظنه شيطان والله أعلم! وعليك أن لا تبقى في الحديقة لوقتٍ متأخر!

(انتهت) بقلمي ^-^
عبدالله
 

إنضم
22 مايو 2019
رقم العضوية
9995
المشاركات
207
مستوى التفاعل
772
النقاط
130
أوسمتــي
2
العمر
19
الإقامة
عالم الارواح
توناتي
775
الجنس
ذكر
LV
0
 
اخي عبدالله ما تكتبه من قصص شبيه بالخواطر المطروحة على شكل قصة

من المشاكل التي عانيت منها في جميع قصصك هو خروج القارئ من القصة دون فائدة تذكر

اخي لكل قصة رسالة تنقل من الكاتب الى القارئ ، ما هي الرسالة هنا ؟ اذا رأيت عجوزا مخيفا في الحديقة اسلم عليه لاكتشف ان كان شيطانا ام لا؟

بالطبع هذا طفولي بعض الشيء ، بالغالب يجب ان تكون الرسالة مجازية في محتوى القصة فهذا ما جعل قصصك كقشرة موز زون الفاكهة

واستغربت امرا كان لعب الاطفال بالطائرات الورقية في الليل ، اتساءل في اي مكان تقبع تلك الحديقة

واعيد القول بان مفرداتك رائعة واشيد بها

شكرا
 

إنضم
14 يناير 2022
رقم العضوية
12560
المشاركات
39
مستوى التفاعل
34
النقاط
0
توناتي
50
الجنس
ذكر
LV
0
 
مرحبا بك اخي شينيغامي..
والله العظيم وربي شاهد علي، إن هذه القصة الغرائبية حصلت لي شخصيا حيث انني كنت امشي في ممشى المشاة وفجأة بصرت رجلا مسنا قصير القامة ولم أرتح لرؤيته وكان بيده سيجارة مشتعلة.. ولقد رويت القصة لعائلتي.. فقال احد افراد عائلتي لماذا لم تلقي عليه السلام لتتبين ما اذا كان انسان او شيطان.. وبالفعل حين رأيته المرة الثانية كان مرتديا السواد.. وعندما ألقيت عليه السلام ظل ساكنا كأن لم أقل شيئا ثم انعطف الى الساحة الترابية المظلمة والمطلة على البر.
فأحببت صياغة الموقف على شكل قصة وأطرته بالحديقة كما قرأت.
أما عن لعب الاطفال بالطائرات الورقية... انا عندما كنت طفلا كنت أمسك خيط الطائرة الورقية واجعلها تحلق في الفضاء عاليا في المساء حيث هو وقتي المفضل في التحليق مع طائرتي.. ولقد صمم لي صورتي الرمزية التي تراها الآن على يمين الشاشة شخص عزيز علي، لأني رويت له ذكرياتي مع الطائرة الورقية ^-^.
تحياتي لك.
 

المتواجدون في هذا الموضوع

أعلى أسفل