حالة الموضوع:
مغلق

  1. [​IMG]

    انيوسيو
    نوع الرواية: اكشن - دراما- مدرسى - مصاصى دماء- رومانسى - خارق للطبيعة - خيال علمي
    لنكن صادقين معا هذه روايتى الاولي اذا شاهدوا بعض الاخطاء الاملائية تجاهلوها لانها اختفت عن نظرى من قوة الحماس
    ________

    القلب المسجون خلف قيود الحياة


    قلب مثل بياض الثلج ولكن ماذا يحدث اذا تحول هذا القلب الابيض ملطخا بالدماء ومليئ بالكرهية

    .. مشاعر باردة واحلام ضائعة ..

    ولكن هل سياتى من يجد تلك الاحلام ؟ .. احلام طال انتظار تحقيقها.. شر وخير .. حق وباطل .. كذب وصدق .. وتعلمنا دائما ان الخير ينتصر لكن هل سينتصر الان؟



    البارت الاول

    (( البداية ))

    احببتك ولكننى لم اكن ادرى انك لم تشعرى بى ياعزيزتى لا اعلم لماذا ولكن ما اعلمه فقط انكى ستظلين حبيبتى حتى لو لم تودى هذا هيا اذهبى الى النوم يا عزيزتى .. تصبحين على ماتتمنين.

    فى هذه اللحظة كنت امسك بهذه الرسالة بقوة وقلبي يكاد ان يتوقف من تلك النبضات المتسارعة التى تؤلم قلبى فى غرفتي الضخمة التى تشبه غرفة الملوك وتلك الستائر البيضاء النقية التى نقشت عليها بعض الفراشات باللون الفضى مع ذلك السرير العريض الذى طغى على فراشه اللون الوردى والزهور الحمراء المتفتحة التى تعطيني شعور بانها ازهار حقيقة وعلى الجانب الايمن من السرير وضعت فوق الطاولة صورة لى وانا صغيرة

    واحتضن والداى كنت فى سن الخمس سنوات عندما التقطت هذه الصورة نعم انا مازلت اتذكر

    اخذت نفسا عميق وتركت الرسالة على الطاولة و الحزن واليأس تأخذ سبيلها لقلبى وملامحى

    اتجهت بهدوء على سريرى اصبحت افكر فى تفاصيل تلك الرسالة حتى غلبني النعاس ومن ثم غفيت

    فى الصباح كنت غارقة فى نومى حتى احسست ببعض الخطوات التى تعلو اكثر فأكثر اعتقد ان هناك شخص يقترب مني فجأة سمعت صوت يقول

    :حبيبتى استيقظى لتتناولى فطورك وتذهبى الى الجامعة

    اجابتها بصوتى الناعس وبكسل: امى دعيني قليلا ارجوكى

    حتى اتأنى ردها مرة اخرى ببعض الغضب :هيا ايرا انه هو يوم لكى لا يجب عليكى ان تكونى كسولة هكذا
    حتى سمعت صوت والدى السيد جراوت من الخارج وهو يقول: امازلت نائمة؟

    اجابته امى قائلة: نعم

    قال والدى وهو يعلق ازرار اكمامه بعجلة: حاولى ايقاظها يا كاثرين ستتاخر على جامعتها

    امى وهى تهزنى بتعب قائلة: هيا ايرا لا تتعبينى ارجوك

    ساكون بانتظارك فى الاسفل

    خرجت امى من الغرفة حينها شعرت بالنصر لاننى سأتمكن من العودة للنوم بهدوء لكنى لم استمتع بنصرى سوى لحظات معدودة حتى شعرت بأصوات اقدام مرة اخرى ظننت انها والدتي وستصرخ بي مرة اخرى ولكنى عندما فتحت عيني الناعستان ببطئ وجدت ارجل صغيرة وقبل ان افتح عيناى جيدان سمعت اصوات صرخت حتى ان غرفتي عمت بالضجيج

    كانتا هاتان الصغيرتان يقفزان على سريرى وايضا يسحبان شعرى بشدة

    صرخت قائلة: يوووووكى توووكى ماذا تفعلان هنااااا ؟!!

    ييوكى وهى تصرخ فى اذني اليمنى: لقد اخبرتنا امى بانك لا تريدين الاستيقاظ

    جذبتني يوكى التى تجلس بالجانب الايسر منى وصرخت فى اذنى الاخرى قائلة :لذلك جئنا لنيقظك

    اكملت يوكى: ولن نذهب قبل ان تستيقطى

    ثم عادتا بعمل ضجيج مرة اخرة واصبحا يصرخان بكل ما لديهما من قوة

    كان الغضب ينتابني بشدة حتى اجابتهما لاوقفهما عن افعالهما : حسنا حسنا لقد استيقظت اذهبا وتناولا فطوركما ساتى حالا

    توكى وهى تتصنع اللطف وتشبك يديها ببعضهما الى الاسفل :لكى نخرج عليك ان

    اكملت يوكى وهى تشير الى الطاولة : تعطينا هذه الحلوى التى على الطاولة فنحن لا نستطيع ان نصل اليها

    ذهبت الى الطاولة لاحضر لهما الحلوى وانتهى من هذا الجحيم ورات تلك الرسالة التى كانت اقراها بالامس عندها تضايقت قليل لكني جنحت فى اخفاء ذلك امامهم ثم اعطتهم الحلوى

    خرجت الصغيرتان تركضان وتتشاجران على الحلوى

    انتظارتهما حتى يذهبا ثم امسكت الرسالة وذهبت الى رف الكتب ووضعتها داخل كتاب ما واعدت الكتاب الى مكانه

    ثم اتجهت الى الحمام وبعد فترة قصيرة خرجت

    وارتديت فستان قصير لونه ابيض وعليه قلوب سوداء صغيرة

    بعدها نزلت الى غرفة الطعام وانا اركض

    حتى وجدت والدى قبلته ثم امسكت بوجنتى يوكى وتوكي وسحبتها بخفة



    توكى وهى تنظر الى يوكى : ها قد جاءت الحمقاء

    يوكى بنبرة ساخرة:لا تقولى على اختنا حمقاء انها فقط غبية

    توكى ويوكى ضحكا معا بصوت مرتفع

    حتى اتت امى مع الخادمة التى تضع الطعام على الطاول وجلست بقرب والدى قائلة: اصمتا يافتيات

    توكى ويوكى ببراءة مصطنعة : حسنا امى

    اجابتهما وانا اخرج لسانى لهما : سانال منكما لاحقا ثم قامت بسحب خدى الصغيرتين مرة اخرى

    ونظرت لابى لاسأله قائلة: ابى هل ستاتى لتاخذنى اليوم؟

    قال والدى وهو ينظر الى ساعته: لا اعلم ياعزيزتى ساتصل بكى لاخبرك او سارسل السائق

    اخبرته بضجر وانا اكتف يدي: ان لم تاتى لن اتحدث معك لمدة نصف ساعة

    ثم قمت بحضنه واخذت حقيبتى وقبلت توكى ويوكى ووالداى

    وذهبت نحو الباب لكى اخرج

    ولكن اوقفتنى امى وهى تقول : احترسى يأبنتي واعتني بنفسك جيدا

    ادارت وجهى لها واجبتها بأبتسامة مشرفة:حسنا يا امى

    ثم خرجت واغلقت الباب خلفى كان السائق بانتظارة ركبت السيارة


    كنت انظر الى سيارة ايرا التى تختفى ببطئ ودون ان احرك نظرة تحدثت الى كاثرين التى تقف بجانبي: هل تظنين انها ستفعل ما اخبرتيه به؟

    قالت كاثرين ونبرات القلق تبدو واضحة جدا عليها: لا اعلم ياجراوت ولكن اعتقد لا .. فهى لا تبالى بالانتباه على نفسها انها متهورة دائما

    تنهدت بعمق ثم قلت : اتمنى ان تكون بخير وان لا يصيبها مكروه

    كاثرين:وانا ايضا

    ستووب سنتعرف بالشخصيات

    ملحوظة:الشخصيات من رسوماتي

    [​IMG]


    [​IMG]

    ايرا:فتاة محبوبة لاقصى الحدود ، وتحب العزف على البيانو، وجميلة جدا لدرجة ان هناك من يحقدون عليها لشدة جمالها، فعينها خضروتان كالبستان الذى لا يتوقف زهوره عن التفتح الذى يخطف قلوب الناظرين له ،شعرها احمر مائل للوردى قليلا وطويل ، بيضاء كبياض الثلج ،تمتلك من العمر19عام تحب الرياضة كثيرا وتعشق فصل الخريف ولكنها تبدو هادئة احيانا وبعض الاحيان مرحة فهى مزاجيةوهذا الشئ الذى يثير غضب من حولها واعجاب بعضهم عندما كانت صغيرة انتقلت للعيش فى باريس بعد عدت سنوات انتقلت للعودة لبلدها (طوكيو)

    ملحوظة: لونها فى الرواية الوردى
    [​IMG]
    جراوت:والد ايرا، وهو رجل حنون ويحب ايرا كثيرا ولها مكانة خاصة فى قلبه ويخشى عليها من المستقبل الغامض ويحب، زوجته كثيرا وابنتيه التوام ايضا ،ويبلغ من العمر 43 عاما ولكن لوسامته واناقته يظهر صغيرا لمن لا يعرفه، عينيه عسليتان كنسيم الهواء ، شعره رمادى،
    وهو رجل اعمال مشهور يهتم كثرا بمواعده واعماله ولا يحب ان يتحدث عن الماضى كثيرا
    بل يريد عيش الحاضر انتقل هو وعائلته الى باريس خوفا من الماضى ولكنه عاد بعد عدت سنوات


    جراوت: لونه فى الرواية البرتقالى

    [​IMG]


    كاثرين:والدة ايرا وهى امراة عطوفة مرهفة المشاعر ضحت كثيرا من اجل ايرا وعمرها 35 عاما تعمل مصممة ديكور انها رقيقة جدا وانايقة وجميلة لا يبدو عليها انها ام لثلاثة ابناء ، شعرها بنى وطويل منسدل دائما وعينيها زرقوتين كالمحيط العميق والهادئ الذى يسلب العقول ،دائما ما تكون هادئة ولم يحدث وان راها احد من قبل وهى غاضبة تحب ان ترشد ايرا دائما لانها لا تحب ان ترى تصرفات ابنتها المتهورة

    وماهرة فى الاقناع ايضا بسبب طيبة قلبها وبرائتها

    ملحوظة لونها فى الرواية الوردى الباهت

    [​IMG]
    يوكى وتوكى:التوأمتان الشقيتان شقيقتا ايرا ،وهما فتاتان مشاكاستان يضايقان ايرا دائما ولكنهما يحبانها كثيرا ، انهما يشبهان لعضهما تماما فعينيهم عسليتين كوالدهما وشعرهما برتقالى مائل للاصفر ، يكملان حديث بعضهما ويحبان مضايقة اى ضيف ياتى
    لونهما فى الرواية اللبني

    سنتعرف على باقى الشخصيات مع مرور الاحداث


    وفى مكان اخر مظلم قليلا
    كانت هناك امرأة تجلس على المكتب ومعها فتى يبلغ من العمر 15 عاما

    الفتى : امى لقد رايتهم اليوم
    المراة: جيد يابنى وماذا رايت ايضا؟
    الفتى : لم ارى شئ اخر .. امى الن تاخذى حقك من الذين قاموا باذيتكى فى الماضى

    ضحكت المراة بسخرية ثم توقفت واتجهت نحو الفتى قائلة

    المراة: بالتاكيد ساخذ ولكن ليس الان
    الفتى: ولكن يا امى لن نجد وقتا افضل من هذا لكى ننتقم
    ضحكت المراة مرة اخرى بصوت عالى ثم امسكت بيد الفتى بشدة

    قائلة :لقد علمتك 15 عاما ولكن يبدو ان تعليمى لم يؤتى نواتجه

    ثم تركت يده واعطته ظهرها
    ثم قالت بغضب وبصوت مرتفع : لقد صبرت 15 عاما من اجلك لذلك يجب ان نصبر قليلا لنحقق امالنا
    وقف الفتى واتجه نحو المراة ثم قال: بالتاكيد يا امى سنصبر
    ثم ابتسم ابتسامة خبيثة للمراة وهى بادلته نفس الابتسامة

    ________________

    لقد اوصلني السائق الى جامعتى

    نزلت من السيارة امام المبنى ووجدت الكثير من الطلبة بقيت انظر حولى على امل ان اجد احد اعرفه لكن بلا جدوى

    ثم دخلت الى الجامعة وسرت نحو مكتب المدير لاحصل على معلومات عن اتجاه فصل

    طرقت الباب حتى جاء صوت من الداخل قائلا : ....: تفضل

    دخلت وانا ارتسم ابتسامة رقيقة على وجهى وقمت بمصافحة المدير قائلة: صباح الخير
    بادلني المدير الابتسامة :صباح الخير
    بدأت اعرفه بنفسى قائلة: انا هى ابنة جراوت
    المدير بدهشة واضحة جدا: اوه صاحب اكبر الشركات فى العالم؟
    بابتسامة خفيفة قلت له : نعم
    المدير وهو يصفق بخفة: كم هذا رائع ان ارى ابنة صديقى العزيز فى مدرستى
    نظرت له بذهول قائلة : هل انت على علاقة به
    قال وهو يشير لي بالجلوس: لا ولكن كنا اصدقاء فى الطفولة ولكن فرقتنا الايام وهذا بسبب اختيار والدك
    شعرت انه يقول بعض الالغاز لذلك قلت له باستغراب : المعذرة لا افهمك
    شعرت انه يحاول ان يخفى شئ قائلا : لا لا شئ جئتى لمعرفة فصلك .. اليس كذلك
    ايرا: نعم
    المدير : حسنا

    اخبرني عن اتجاه فصلى
    خرجت وعندما كانت اغلق الباب حدث شئ لم اكن اتوقعه ابدا

    ستوووووووووب
    الاسئلة

    1- لماذا كان والداى ايرا خائفان عليها الى هذا الحد؟
    2- من تلك المراة وهذا الفتى ؟ وماذا راى هذا الفتى ؟وعن اى انتقام يتحدثون؟ وعن اى اذى يتحدثون؟
    3 - عن اى اختيار يتحدث هذا المدير ؟
    4 – ما الشئ الغير متوقع الذى حدث؟
    5- ما رايكم فى البارت وطوله؟

    اعطونى ملاحظاتكم
    دمتم بود
     
    آخر تعديل: ‏12 يوليو 2018
    Dark_Angel ،MERO ،SKY NET و 2آخرون معجبون بهذا.
  2. [​IMG]
    دارك ~​

    مرحبا أيتها العضوة الجديدة إيمي.. مرحبا بك في المنتدى يا جميلة غمز80
    أعجبتني القصة و طريقة انتقالك من شخصية إلى شخصية في وضع السارد ض1

    1- لماذا كان والداى ايرا خائفان عليها الى هذا الحد؟
    ربما من ذاك الفتى و أمه.. لا بد و أن هناك ضغينة بين والد إيرا و أحدهم تح77ف
    2- من تلك المراة وهذا الفتى ؟ وماذا راى هذا الفتى ؟وعن اى انتقام يتحدثون؟ وعن اى اذى يتحدثون؟
    ربما تسببت عائلة إيرا في قتل والد الفتى المجهول.. أو فعلت لهم شيئا سيئا.. أو قد يكون الأمر برمته مجرد سوء تفاهم ك22
    3 - عن اى اختيار يتحدث هذا المدير ؟
    ربما عن ذهاب والد إيرا إلى باريس و إنهائه لعلاقاته همم66
    4 – ما الشئ الغير متوقع الذى حدث؟
    لا فكرة لدي.. ربما.. مات المدير فجأة؟ بكا2
    5- ما رايكم فى البارت وطوله؟
    بارت جيد و طوله ممتاز حب2
    اعطونى ملاحظاتكم
    لاحظت بعض الأخطاء الإملائية لكن لا بأس.. يمكن تصحيحها هم1
    دمتم بود
    إلى اللقاء.. في انتظر البارت القادم نا1نا1
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏12 يوليو 2018
    MERO, Dark_Angel, rose و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  3. [​IMG]
    دارك ~


    مرحباً يا جميلة ق1 كيفك ؟ احوالك ق1
    إن شاء الله بخير وما تشتكين من شر ش2ق1
    أخيرًا فضيت لأقرأ روايتك ض2
    جميلة الصراحة عجبتني الأحداث والتسلسل والبداية الهادئة ق1
    مع أني ما أحب الرومانسية كثير بس بما أنها
    خارقة للطبيعة وفامبايرز كمان مستحيل ما أقرأها ش2
    نجي للأسئلة ضض1


    1- لماذا كان والداى ايرا خائفان عليها الى هذا الحد؟

    ربما لأنهم لديهم حساب مع أحدهم أو أن ايرا ليست بالفتاة العادية ضض1

    2- من تلك المراة وهذا الفتى ؟ وماذا راى هذا الفتى ؟وعن اى انتقام يتحدثون؟ وعن اى اذى يتحدثون؟

    يبدو أن المرأة لديها علاقة مع عائلة ايرا ، ويبدو أن الفتى قد وجد العائلة ، ربما الإنتقام من العائلة ...

    3 - عن اى اختيار يتحدث هذا المدير ؟

    اختيار والد ايرا

    4 – ما الشئ الغير متوقع الذى حدث؟

    صادفت ايرا شخصاً أو شيئاً ~

    5- ما رايكم فى البارت وطوله؟

    جميل كما قلت سابقًا وطوله مناسب ض1ق1


    يسلمو على البارت الحلو أنتظر التكملة ش2ق1
    دمت سالمة ق1و3~
     
    MERO و emy1ema معجبون بهذا.
  4. مقتبس من هايبرا ميانو

    سعيدة لان الرواية نالت اعجابك
     
    MERO و Alma معجبون بهذا.
  5. [​IMG]
    ق1 ميرو ق1
    أهلا حبيبتي
    كيفك ؟ يا رب بخير ق1ق1
    اوووووه كم هائل من الإبداع د9... ما أعرف كيف أصف روايتكِ هذه ش2
    جميلة ومشوووقة بنفس الوقت ومن أول بارت ش1
    حبيت شخصية ايرا .. تشبهني بالنوم وحتى لما أظل نائمة لوقت طويل ض00
    أخواني يصيرون يضايقوني حتى استيقظ ه2
    وشخصية التوأمان يوكي وتوكي مرررة مضحكة وطريفة ق5
    أما شخصية الأب فأحسه غامض رغم لطفه والأم أحسها قلقة كثير ع أيرا والسبب مجهول
    أمممم من ظهرت تلك المرأة مع إبنها ذو الــ 15 عاماً حسيت بغرابة سم1.. يمكن واضح أنهم ما ناوين ع خير ض2
    وأعتقد أن هذه المرأة هي صديقة لوالدين أيرا ويمكن والدين أيرا سوولها شي بالغلط أدى إلى زرع ذلك الحقد في قلبها
    ويمكن هالولد هو أبن أب أيرا >> خيالي طار بعيد ه2
    عند دخول أيرا ع المدير حسيته كأنه ع علم بجيتها وأنه يخفي شي عنها من كلامه ويمكن يطلع هو كمان يحقد ع أبوها شنو2
    تشوووووووقت من طلعت من الغرفة ومين صادفها ياه1 أتوقع يكون أبوها أو أمها لو أحد أصدقائها ضض1
    _
    رواية رائعة ومكتملة من حيث الأحداث ... حبيتها من كل قلبي ومن البارت الأول حب2
    بس يا ريت تصغري حجم الخط حتى تطلع البارتات أرتب و5
    أتمنى تنزلي التكملة بأسرع وقت ش10
    تقبلي مروري يا جميلة و1
    مع السلامة
     
    Dark_Angel و emy1ema معجبون بهذا.
  6. [​IMG]
    البارت الثانى


    ( مصادفات غريبة )

    خرجت من غرفة المدير واثناء اغلاقي للباب اصطدمت بشاب وسكب على نفسه العصير الذى كان يشربه كان الغضب واضحا فى عينين هذا الشاب بل كانت اشبه بثوران بركان

    قال الشاب بصوت شديد ومرتفع: هل انتى حمقاء؟

    كنت متوترة للغاية لاننى اعلم اننى كنت مخطئة اجابته وانا انظر الى الارض :ع ..عذرا لم اكن اقصد

    الشاب بغضب وسخرية : اوه رائع لقد افادنى اعتذارك كثيرا .. انظرى لدرجة انه جفف ملابسى

    لثد اعتذرت بالفعل لما يتحدث هكذا؟ ظهرت ملامح الغضب على وجهي قائلة له : اخفض صوتك يا هذا لقد اخبرتك اننى لم اكن اقصد

    الشاب بتعجب : كيف تتحدثين الى بهذه الطريقة ؟ انتى لا تعلمين من انا

    قلت له بعدم اهتمام: نعم ولا اريد ان اعرف

    كان الجميع ينظر الينا واثناء مشاجرتنا جاء شاب وامسك ذراع الشاب الذى يتشاجر معى من خلف

    الشاب وهو يحاول تهداته ومازال ممسكا به: ويليام اهدأ يا فتى انها فتاة

    ويليام بصوت مرتفع وهو يبعده عنه: ولكنها تتصرف بوقاحة

    حدقت به بنظرة حادة وبغضب : عن من تتحدث يا هذا؟

    ويليام بطريقة مستفزة : انا لم اوجه كلامى لكى



    وجهى قد اصبح اشبه بالبندورة الحمراء ولكن احاول ان اخبئ غضبى

    بعد ان ترك الشاب ذراعيه قام بمسك ويليام من كفه : هيا يا ويليام الجميع بانتظارك فى الكافتيريا

    ويليام بهدوء وهو يسحب يده: حسنا جاك .. ساذهب الى المدير لانه قام باستدعائى اولا ثم سالحق بك هيا اذهب انت

    ذهب جاك وظل ويليام ينظر اليه وهو يختفى عن انظاره شئ ف شئ

    ثم اتجه ويليام الى غرفة المدير وطرق الباب وقبل ان ياتيه رد من الداخل بالسماح بالدخول نظر لى بغضب وعندما اتاه الرد هم بالدخول واغلق الباب بقوة

    بقيت فى مكانى متجمدة استوعب الموقف قليلا حتى جاءت فتاة وهمست فى اذنى بنوع من الاستغراب: هل انتى مجنونة ام ماذا؟ انه ابن المدير ....

    ثم ابتعدت عن اذنى واكملت حديثها قائلة :وهذا المدير يمتلك ايضا الكثير من المدارس التى هى من الطبقة الاولى وبعض الشركات ويلقب هذا الشاب بمعشوق الفتيات لان الكثير من الفتيات يحبونه ويذهبون للاعتراف له ولكنه لا يبالى صحيح انه اول يوم لي فى هذه المدرسة ولكننى بحثت عن جميع الطلاب هنا و ..... الخ



    ظلت هذه الفتاة تثرثر كثيرا مع نفسها اعتقادا باننى استمع لها لكنى ابدا لم اكن استمع لحديثها ولكنها لان انشغل عقلى بالتفكر فى اشياء اخرى هل سيخبر هذا ويليام والده عن الذى حدث؟ ولماذا لم يقل والدى وقال المدير؟ اوه يا اللهى اشعر بالاحراج من والد ويليام لانه رفيق والدى ولكن اعتقد انه لن يتم رفدى من المدرسة وقطعت حبل افكارى هذه الفتاة ذات الشعر البرتقالى





    وهى تبتسم لى لترفع يدها لمصافحتى قائلة: هيى انتى !! .. انا تيما وانتى؟

    ارتسمت ابتسامة رقيقة لامد لها يدى لاصافحها : ايرا

    تيما وهى تنظر الى الى الفصول : فى اى فصل انتى ؟

    اجبتها وانا اشير الى فصلى : 1/7

    تيما بمرح : هذا رائع اذن سنبقى معا هل تعلمين اننى احب التعرف كثيرا الى اشخاص جدد وهذا لا يشعرنى بالروتين اليومى و... ظلت تتحدث كثيرا



    كنا نمشي فى هذا الممر الطويل

    وكانت تيما لا تزال تثرثر

    عندها قاطعتها قائلة : الى اين نحن ذاهبتين؟

    تيما وهى تمسك يدها: الى الكافتيريا

    --------------------

    لنعد الى ويليام

    كنت واقفا ببرود امام والدى السيد البرت

    الذى كان جالسا على هذا المكتب الضخم العريض وهذه الغرفة الاشبه بغرف القصور فكانت نوافذها مصنوعة من الفضة ومغلقة ولا يتسلل منها الشمس وكان الحائط لونه احمر مزخرفا بالفضة وبعد جرامات الذهب التى تشكل ازهارا رائعة وتجبر الناظرين بالتامل فيها وهذه الاريكة السوداء المزخرفة بالذهب من اطرافها وهذا الباب الاسود العريض والطويل المرسوم بمنتصفه زهرة رائعة وكبيرة بالذهب الخالص

    وكان البرت يضع راسه على كفه

    قائلا بسخرية وهو يبتسم ابتسامة مستفزة : لم اراك منذ زمن اعتقد بانك اشتقت الى ..اليس كذلك يا عزيزى؟



    اجابته وانا اضغط على اسنانى بغضب وغيظ: تمنيت ان لا ارى وجهك ثانيا وان تصبح منشغلا دائما



    ضحك البرت ثم نظر لى بنظرة حادة مخيفة بعض الشئ واردف قائلا : اذا لم تنسى يا ويليام

    اجابته بصوت مرتفع والغضب يشعل كيانى كله: ولن انسى يا البرت

    واتجت نحو الباب ووقف ثم التفت اليه لانظر له بنظرة قاتلة ثم خرجت واغلق الباب بقوة

    ابتسم البرت قائلا بهدوء : غبى





    لنذهب الى ايرا و تيما

    لقد وصلنا للتو الى الكافتيريا واثناء دخولنا تفاجأت بالكافتيريا

    فكانت واسعة جدا وجدرانها البيضاء المتالقة والمتناسقة مع سقفها البرتقالى ونوافذها البرتقالية الكبيرة ويوجد بها مسرح بالمنتصف

    وكانت الطاولات بشكل دائري

    ركضت تيما الى احدى الطاولات تجلس عليها فتاة ذات شعر ازرق قصير وتتمسك باحدى الكتب



    قاطعتها تيما قائلة بحماس: اخيرا وجدتك يا روز

    نظرت لها روز ببرود قائلة : لا يهم

    تيما قامت بسحب الكتاب بعنف

    روز بغضب : ماذا تفعلين؟

    تيما بمرح: ساعرفك بفتاة جديدة كونى لطيفة معاها

    روز ويبدو على وجهها الضيق : لا لا اريد هيا اعطينى الكتاب

    تيما بابتسامة بريئة :ارجوووووكى

    روز بعد نفس عميق : حسنا .. اين هى

    قالت تيما بصوت مرتفع: هيى ايرا تعالى الى هنا



    كنت اقف بعيدة عنهما ولكنني تمكنت من سماع محادذتهما حتى نادتنى واشارت لى بالاقتراب

    ذهبت اليهما بخطوات متثاقلة بعض الشئ



    قلت بصوت هادئ وانا الوح لها: مرحبا

    نظرت لى ببرود ودون ان تعطيني اهتماما: مرحبا

    ثم قامت بسحب الكتاب من تيما وعادت تقرا

    جلسنا انا و تيما نتحدث و وروز مازالت تقرا

    حتى دخل ويليام الى الكافتيريا عندما رايته احسست بان قلبى على وشك ان يخرج من ضلوعى انه يخفق بشدة

    ياللهى ويليام يستمر بالنظر لي بغضب وظل ينظر الي حتى وصل لطاولة يوجد بها اربعة اولاد وجلس بجانبهم

    (ويليام)

    لم ابعد نظرى للحظة عن تلك الحمقاء المغرورة

    حتى اتأنى صوت يقول: اوه .. ويليام ما هذا الذى على قميصك

    قلت

    ويليام وانا اعيد النظر اليها وبصوت مرتفع

    حتى تتمكن من سماعى :لقد قامت احدى الغبيات بالاصطدام بى ثم حدث ما حدث

    ارى غضبها الان هذا رائع

    ثم ابتسمت لها ابتسامة مستفزة



    (ايرا) ارغب ان اذهب والقن هذا الاحمق درسا

    تيما بصوت هامس : انه يقصدك

    اجابتها بعيظ: ااااااعلم

    وقف ويليام فجاة وذهب دون ان ينطق بكلمة حتى انه لم يسمع لمنادات اصدقائه

    وعندما

    كنت اتحدث مع تيما لاحظت ذهابه بسرعة وكان هناك خطأ ما .. ما الذى يجرى مع هذا الاحمق؟

    ثم نظرت الى تيما وقلت لها : سأذهب لاحضر بعض المشروبات

    هزت لى راسها بالموافقة

    وعندما تاكدت اننى اختفيت عن انظار تيما وروز

    خرجت من الكافتيريا وبقيت ابحث عن ويليام

    حتى وجدته.......
    ستوب
    لنذهب للاسئلة
    1- هل ويليام سيغفر لايرا ؟
    2- لماذا العلاقة متوترة بين ويليام ووالده الى هذا الحد؟
    3- ماذا وجدت ايرا ؟
    4- ما رايكم فى البارت وطوله؟
    اسفة لان البارت قصير كنت مشغولة للغاية بعتذر
     
    Dark_Angel و MERO معجبون بهذا.
  7. [​IMG]
    دارك ~
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيفك يودونغ سينغ ؟ ض1ق1 إن شاء الله كلشي بخير وما تشتكين من هم ش2
    بارت جميل طوله حلو يناسبني ض2
    أحداث مدرسية إتس أوكي حسيت البارت مثل مجموعة من الأنميات "كـفكرة"
    بنت & ولد عداوة بالبداية بعدين بتصير حب وكذا ض1 بس ما أنكر أنو
    الأحداث مشوقة وخصوصًا أنك وقفتي البارت بحدث خلاني أتشوق لمعرفة ماذا سيحدث ش2ش2
    لنذهب للاسئلة :


    1- هل ويليام سيغفر لايرا ؟

    يب طبعًا وممكن يصير موقف يقوي علاقتهم ض1ق1


    2- لماذا العلاقة متوترة بين ويليام ووالده الى هذا الحد؟

    مشاكل عائلية ممكن تكون متعلقة بأم ويليام أو شيء من هذا القبيل.


    3- ماذا وجدت ايرا ؟

    ليس لدي أدنى فكرة هه1
    ممكن وجدته ينتظرها أو مع شخص آخر ش777


    4- ما رايكم فى البارت وطوله؟

    طوله مناسب لي نص1


    اسفة لان البارت قصير كنت مشغولة للغاية بعتذر

    خدي راحتك أختااه ض1ق1


    إستمتعت بكل الأحداث ش2 لا عدمنا طلتك على القصص ش11ق1
    دمت سالمة دارك1ق1

     
    MERO و emy1ema معجبون بهذا.
  8. [​IMG]
    دارك ~​

    مرحبا
    شلونج ؟ يا رب تكوني بخير وصحه وهنا
    القصه جميله والبارت الاول جميل
    وبانتظار البارت القادم وبخصوص الاسئله

    1- لماذا كان والداى ايرا خائفان عليها الى هذا الحد؟
    لانها مهمله
    2- من تلك المراة وهذا الفتى ؟ وماذا راى هذا الفتى ؟وعن اى انتقام يتحدثون؟ وعن اى اذى يتحدثون؟
    هاي ما ادري ض2

    3 - عن اى اختيار يتحدث هذا المدير ؟
    اختيار منو ينفصل ومنو يبقى ضض2
    4 – ما الشئ الغير متوقع الذى حدث ؟
    كل شي صار متوقع ض1
    5- ما رايكم فى البارت وطوله؟
    طول البارت مناسب بس خط الكتابه صغريه لانو كثير كثير كبير ويوجع العيون
    وحاولي تنسقي وترتيبي بالقصه من ناحيه الشخصيات الي تتكلم
    وحبيت فقره رسم الشخصيات
    ودي
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 يوليو 2018
    emy1ema ،MERO و Dark_Angel معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة