مجتمع المدونين

ملتقى المدونين ونقاشاتهم حول تدويناتهم

لمحة سريعة

الأقسام
عامة
عدد الاعضاء الكلي
173
مجموع الفعاليات
14
مجموع التدوينات
822
عدد المشاهدات
629K

Bring Me To Life


SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
-

01/04/2021
02:57AM الخميس


مدونة جديدة وتعتبر الثالثة لي بالتون بما اني اغلقت الاثنين السابقات ..
الاولى تخص حياتي كـ SNAKE والثانية تخص حياتي كـ SKY NET
الحالية راح تكون عن Ahmad كشخص مو كمدير للتون فراح تكون مختلفة عن السابقات ..


معلومات شخصية :
الاسم : احمد
العمر : 32 - مواليد 16-01-1989
الدولة : العراق ( سكنت بالبصرة - الانبار - ديالى - الموصل )
الشهادة : دبلوم تقني تكنولوجي + بكالوريوس تربية علوم حاسبات
الاكل المفضل : السمك المشوي و البطاطا المقلية
العصير المفضل : البرتقال
الهوايات : الكتابة - الموسيقى - العاب الفيديو - الافلام والمسلسلات

-
معلومات عني بالواقع ؟
هادئ ومنعزل عن الاخرين في لحظة تجدني مندمج ومتفاعل مع الناس وفي لحظة اخرى تجدني ابتعدت
مما يجعلهم يكرهوني والسبب يتوقعون اني اشوفهم مو بمستواي أو اني اعلى منهم لكن السبب
اني مع كل احتكاك معهم اشوف نفسي بعالم ثاني باهتمامات ثانية بافكار ثانية مختلفة عنهم ..
كاني اكون بدائره محوطة وهم بدائرة اخرى فكلامهم هواياتهم الامور التي تعجبهم لا تستهويني
فأكون في حيرة وضياع وكأنني في عالم لا انتمي اليه فاختار الاعتزال لاني اكرة التمثيل وادعاء الاهتمام
بما يقولون او ان استمر بأدعاء الفهم لكلامهم وانا لا افهم ما يقولون او لماذا تعجبهم هالامور ولماذا
يسخرون من الامور التي تعجبني انا ؟!
-
غامض على فئة وكتاب مكشوف على فئة اخرى سريع الثقه ببعض البشر ولكن سرعان ما يتم خيانة
هالثقة للأسف لم اتعلم الى الان ان اتوقف عن الثقة العمياء ..
-
سابقاً كنت حقود ومنتقم ولكن منذ ان دخلت الثلاثين وانا لم اعد اهتم بشيء
يمكنك ان تفعل الكثير من الامور التي تزعجني وتستفزني وسيكون لي رد عليك
ولكن لن يتعدى الموضوع او يتطور اكثر فلن ابحث خلفك او احاول ان انتقم منك بشكل او باخر
بل ساكتفي بغلق الباب الذي فتح بيني وبينك لاني سأكون اخترت راحة البال
وربما اراك لا تستحق ان اضيع وقتي بالانتقام !
-
دائما اتخيل سيناريوات معينة في عقلي حول احداث اتمنا ان تحصل او ربما كـ مهرب من واقعي
فدائما ما احب ان اكون في عالم مختلف ويمكنني ان اكون فيه طرف مغير مؤثر
-
اخيراً لدي كأبة حادة وأرق مزمن وكرة لنفسي في اغلب الاحيان وجميعها أمور لم انجح بحلها
أحلامي كثيرة واهدافي اكثر ولكن واقعي يجعل طريقي صعبًا ومتعبًا واستسلامي واردًا ..

نكتفي بما سبق بالوقت الحالي ..

-​
 
التعديل الأخير:

SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
at159777528954753.png


-
#شخابيط
وتجد نفسك تحن للماضي ! للطفولة .. لزمن لم تكن تفكر بماذا ستفعل بالغد !
واكبر اهتمامك هو ان تحصل على الثناء والمدح من ابوك او امك ..
تسترجع بمخيلتك الذكريات لفترات كنت معزولاً بها عن العالم وكنت سعيد ..
تستذكر اهتمامك وقضاء حياتك في تربية الحيوانات من بط ودجاج وماعز وكلب
لطالما كانت حياتي الجميلة هي الانعزال عن العالم والبشر والانشغال بالزراعة وتربية الحيوانات ..
كبرنا وخربت حياتنا وهواياتنا وماتت براءتنا واصبحنا نفكر بالغد , بالمستقبل , ,
بماذا سيحصل ؟ وماذا سنفعل ؟
ما هو سبب وجودنا في هذه الحياة .. وما هو الهدف الذي يجب ان نحققة ..
لماذا اشعر بأنني في المكان الغلط والعالم الغلط ..
لا اشعر بالانتماء الى هذه الدنيا ولا بالتألف وامكانية التعايش بها ..
ايعقل ان روحي تائهه ولا تعرف طريق العودة ؟!
لماذا اشعر ان وجودي في الحياة هو غلطة ..

لماذا اشعر ان حياتي التي عشتها كانت اكذوبة ومضيعة للوقت وان الكثير من الجهود والاعمال
التي عملتها لم تكن لي بل كانت لغيري وأني كنت السلم الذي يتسلقونه للوصول ..

× لم اكن عاطفياً عندما كنت انشغل بالاخرين واسعى لكسب ودهم ورضاهم على حساب نفسي
اعرف الخطأ جيداً عندما افعلة واعرف الصح ايضاً وان اخطئت فهو باختياري وبإرادتي ..
لم اندم على قراراتي التي اتخذتها وعملتها ولكني اندم على نفسي التي تركتها تغوص في عمق الظلام
حتى اصبحت لا ترى الضياء وما حولها الظلام والظلام والظلام ..

× ويبقى املي كل يوم ان يكون كل شيء حلم واني سأستيقض من النوم
لأجد اني لازلت في عالم انتمي الية لا ان اتعايش فيه



-
 
التعديل الأخير:

SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
يا سلام سلم ، مدونه يديدة لك ! و الله برافو
شخبارك اخوي احمد عساك بخير
بخصوص هذي الجزئية " سابقاً كنت حقود ومنتقم ولكن منذ ان دخلت الثلاثين وانا لم اعد اهتم بشيء "
يقولك كل ما يمر الانسان بكل 10 سنوات من حياته تتغير افكاره تقريبا بنسبة 40% ، يصير ينظر للامور من زوايا ثانيه ، و حبتين و الله الذ شي السمج المشوي خاصه اذا كان ستيك و فيه طعم التدخين مال الشواي ! ي سلااااام يعت يم يمرق5
بنصحك تجرب سمك "البلطي البحريني" لذيذ عندنه ، مادري شيسمونه عندكم بالعراق صراحه
"دائما اتخيل سيناريوات معينة في عقلي "
ياخي انت مبدع بس مخك ماعرف يعطيك الكلمة كاش ، الله يسعدك
"لماذا اشعر ان وجودي في الحياة هو غلطة " و الله شوف ..
اللي ما يرد على كتاباتك ذي الرهيبه هي غلطة
مبهورة من كتاباتك ، افكر اقره مدوناتك الثنتين لاني جديدة بالموقع ، تحمست نج4
و عجبتني الميووزك وايد و خذتني بجو و انا اتابع القرايه !
و اتفق معاك في : واكبر اهتمامك هو ان تحصل على الثناء والمدح من ابوك او امك ..
انا امر حاليا بهذي المرحلة ، تحس تبي تكون مفيد للي حولك اكثر من ناس تجهلهم !
استمر بالكتابه و بكون متطلعه لكل جديد بهذي المدونه ..
و بتمنالك يوم جميل و3
بما ان الرد بالمدونات ممنوع فاقتبس ردودكم لتكون جزء من المدونة ومتاح لكم التعبير عن شخابيطي
يقولك كل ما يمر الانسان بكل 10 سنوات من حياته تتغير افكاره تقريبا بنسبة 40% ،​
يمكن لهذا السبب انا دخلت بمتاهة مالها مخرج ~​
 

SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
at159777528954753.png


-
لم تكن الحياة جميلة حقاً بل كانت كفاح ! .. ولم تكن المعيشة سهلة بل كانت صمود وبقاء !
نحن نقاتل هنا ونحاول الثبات ولكن الى متى ؟
ما هو الهدف وما هو المطلوب منا ؟
ماذا نريد من هذه الحياة او لنقل ماذا تريد هذه الحياة منا ؟
هناك فقرة مجهولة وسؤال مجهول يقف امامي دائما .. ولا اعرف الجواب
ما الذي تريده الدنيا منا ولم هي غير واضحة الملامح التي تضيعنا ..
ولما اسألها فهي نفسها لا تعرف تمام مثل كل انثى لا تعرف ماذا تريد وماذا ستفعل ..
ولكن لماذا اتكلم عن الانثى واخص الموضوع بها وانا الاخر اعاني من نفس الموضوع!!
فلا اعرف ماذا اريد ,, وماذا سأفعل ! وما هو الهدف ؟
انها متاهة تلك التي وقعنا بها وكنا نسير ولا نلتفت خلفنا وكلنا امل !
ان هناك ضوء ومستقبل مشرق ينتظرنا
ولكن لا يوجد ضوء ولا يوجد مستقبل فنحن نسير في متاهة
والاسوء هو وقوعنا في حفرة مظلمة في تلك المتاهة ..
فلا نحن وصلنا ولا نحن خرجنا وان خرجنا من تلك الحفرة
عدنا للسير في تلك المتاهة ضائعين
فهل من مخرج وهل من حل ؟ ام هي الحياة اصبحت متاهة وضياع
الى ان تنتهي قدرة جسمك على التحمل والاستمرار !

-​
 
التعديل الأخير:

SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
at159777528954753.png

-
انا من النوع الي يتأكد من الشي اكثر من مره حتى لو كان متاكد انه مسويه !

من النوع الي يغلق الباب ويدخل للبيت وفجأه يقرر يرجع يتاكد انه غلق الباب تمام
من النوع الي يطفي لابتوبه وينام بفراشه وفجأه يجي بباله انه ما شال شاحن اللابتوب !
من النوع الي يقلب بموبايله ويطفي الواي فاي ويقرر ينام وفجاه يرجع يتأكد هل الواي فاي طفيتها او لا
من النوع الي يفكر بشنو سوا خلال يومه وشنو يسوي بكرا لو كانت في مهام
من النوع الي يحط الامور براسه وتبقى تجي له كل شوي الى ان يسويها ويخلص منها ويبدي يفكر بغيرها
من النوع الي يفكر بالمستقبل بشكل كبير وشنو يسوي بيه ..
من النوع الي يحب ان يكون امامه خيط امل يربط نفسه بيه ليستمر بالحياة لانه يشوف الحياة المنعزله مو حلوه
من النوع الي يحب فجأه ينعزل عن كل العالم بس لانه حس بان العالم خذله
من النوع الي عنده تناقض خصوصا بين اخر فقرتين كتبتهم اعلاه .
من النوع الي يكرر الكلام براسه اكثر من مره ليحفظة ان كان شي حفظ
من النوع الي يجهز اغراضه في حقيبه وكل شوي يرجع لها ليتأكد انه حط فيها كذا شي ..
من النوع الي يتعذر عليه النوم لانه يفكر بشخص ما او شيء ما ..
من النوع الي يتخيل ما يتمناه او يحلم به ..

-​
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

SKY NET

النجاح رحلة وليس هدف
المؤسسين

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
31,046
الحلول
14
مستوى التفاعل
67,798
النقاط
1,580
أوسمتــي
19
العمر
32
الإقامة
العراق
توناتي
4,611
الجنس
ذكر
LV
4
 
-
#قصة قصيرة

قصة اليوم تتحدث عن تلك الفتاة الجميلة الانيقة التي حاربت العالم اجمع
في سبيل تحقيق احلامها واهدافها ..
تلك الفتاة التي كانت دوما ضائعة في متاهة من الافكار وتترادد اقوال الاخرين في رأسها
تلك الاقوال التي كانت دوما محطمة لنفسيتها وتذكرة لها بالفشل او الانهزام
حتى صدقت تلك الاقوال واصبحت مهزومه مكسورة بلا حياة ولا خيوط امل..
لقد كتمت غيضها منهم وحزنت بكلامهم وقررت الاعتزال عن العالم وان لا تنطق ابدا ..
وتفاقمت الاوضاع عليها حتى بدات تكره نفسها ولا تطيقها ,
فهي ببساطة لم تعد تستطيع ان تتقبل ما وصلت له ~
ولم تعد تعرف ماذا يجب ان تفعل ..
فببدأت بالبكاء بعمق وبدون صوت .. لم يسمعها احد ولكنها بكت
كطفله صغيرة سرقت منها اغلى ما تملك الا وهو قطعة حلوى
ولكن في حال بطلتنا فلم تسرق منها قطعه حلوى بل سرقت منها نفسها ..
نامت بعد البكاء فقد انهكت جسدها وفرغت طاقتها , نامت والدموع تملئ عيونها ..
نامت بعمق واذا بذلك الصوت الي يصرخ عليها قاومي , لا تستسلمي ,,
قاومي وعودي لتواكبي طريقك ,, طريق الاحلام !
استيقضت مرعوبه من ذلك الصوت ولم تعرف ماذا كان ولكنها قررت ان تاخذ به
وان تبدأ رحلة العودة وان ترفض البقاء في الظلام ..
خصوصا بعد ان بدأ الصوت بالالحاح والتكرار عليها بشكل يومي
فعادت لتواكب هواياتها وتعيش حياتها كما ارادت وكما قررت ولم تكترث بمن حولها ولا لكلامهم
ولا لتحريضهم ومحاولاتهم لكسر عزيمتها ~
لقد استمرت بالمقاومة وشقت طريقها بقوة يساعدها ذلك الصوت الغريب الذي استمر بتوجيها ..
لم تكن فاشله , ولم تكن انهزامية ولكنها احتاجت الى بعض الدعم لكي تزدهر .. وقد ازدهرت! ..
بدأت تتحدى نفسها وتحاول ان تحقق شيء كانت تخاف من كلام الناس عليها فيه
فذهبت الى ذلك المتجر الذي لطالما كانت تتمناة الوقوف في داخلة ولكن كانت مرعوبة من كلام الناس !فدخل له واشترت ذلك الكمان الذي لطالما كانت تحلم به وتريدة بقوة ..
بدأت تتعلم العزف عليه ولم يكن سهلا ولكنها جعلته سهل باصرارها وبقوتها وعزيمتها ..
نعم فهي قوية وجريئة وتحب الحياة وتحب تحقيق احلامها ,, كانت تحتاج الى دفعه خفيفه لتقاوم
وقد كان ذلك الصوت دفعتها وتوجيها وتشجيعها بشكل مستمر ولكنها لم تكن تدرك قيمته ..
قررت دخول البطولة للعزف على الكمان وسجلت اسمها وبدأت رحلت المشوار لاحلامها ..
وبدأت الانخراط بعالمها الجديد بشكل سريع ولم تعد تهتم او تستمع لذلك الصوت فلقد انشغلت ,
و ببساطة قررت انها تستطيع الاكمال من دونه فقد بدأت بتذوق النجاح !
تدربت كثيراً واستعدت جيداً للغد فهو موعد عزفها واختبارها لتبدأ بث ابداعها للعالم ..
ولكنها تاخرت في الاستيقاض في اليوم التالي فلطالما كان ذلك الصوت من يوقضها ويوجها
عندما تكون الامور تنافسية ومربكة ولكنه اختفى من بعد ان لاحظ تجاهلها له لايام ..
حاولت الوصول في الوقت المناسب لمكان المسابقة ولكن قبل وصولها بثوان اغلق باب المصعد
الذي كان يفترض ان ياخذها الى الاعلى الى النجاح الى القمة ..
ولكن كل شيء ضاع وعادت للبكاء بحرقة والاكتئاب ..
فقد وصلت للفوز بكل شيء ولكنها خسرت كل شي وما اصعب الخسارة عندما تكون قريباً من الفوز !
والاسوء من تلك الخسارة هو خسارة ذلك الصوت الذي كان دوما سندها ومحفزها ونورها في وسط الظلام
عليك ان تدرك جيداً انه لا يمكنك ان تخوض حربك امام العالم بدون وجود صوتاً يسندك ..
ذلك الصوت الذي رافق بطلتنا لم يكن وهماً ,, ذلك الصوت كان صوت شخصاً مهتم بها وبطبيعتها ..
عندما كان العالم يرها لاشيئ كان يراها كل شيء واهم شيء !
كان يسهر لراحتها ويحدثها عن احلامها ويشجعها لتحقيقها ويرسم المستقبل المشرق الذي ينتظرها
لقد كان يتلذذ برسم تلك الابتسامة على وجهها وهي نائمة بسلام ..
ولكنه انسحب وغادر ما ان رأى انها تجاهلته ولم تعد تستمع اليه , لم يبقى حتى لا يكون حجر عثرة بطريقها !
ولكن يجب ان تفهم ! لا يمكن لاحد ان يعيش وحيداً في عالم تسودة الوحوش ..

شكرًا للقراءة ~

-​
 

الذين يشاهدون محتوى الموضوع

المواضيع المتشابهة

أعلى أسفل