رواية الخط الأحمر -منقولة- (1 زائر)

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

Solid Snake

Be water my friend
إنضم
26 مارس 2021
رقم العضوية
11946
المشاركات
282
مستوى التفاعل
1,929
النقاط
255
أوسمتــي
4
العمر
22
توناتي
2,750
الجنس
ذكر
LV
1
 
at158325489828452.gif


✾بسم الله الرحمن الرحيم
السسلآم عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الحال جميعاً ان شاء الله بخير وصحة و عافيه

اليوم وعلى بركة الله العزيز الجليل احببت أن أقدم لكم
رواية من الخيال
رواية : الخـط الأحمـر ق8

هل تحب الغموض عزيزي و عزيزتي القارئ
هل تحب تصادم الأحدآث؟
اذاً عزيزي و عزيزتي القارئ هنا مكانكم رواية الخط الأحمر تفتح
تمعن، تخيل، توقع لكنك لن تنجح!
التفكير سيسرق عقلك الآن ➴
فل نبدأ مع رواية الخط الأحمر الجزء الأول

╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲╱╲


الكاتب / يـــــزن

فتاة صغيرة تفقد ذاكرتها بشكل غامض ، يتم اسعافها ولكن تستمر احداث اغتيالها من هي تلك الفتاه ؟!
ولمَ قد تُغتال فتاة مثلها القليل من القلق، سألت الممرضة ريكا: أيها الطبيب هل الفتاه بخير؟!
رد الطبيب ساسكي : لا تقلقي ريكا هي بخير لكن يبدو انها فاقدة للذاكرة
ريكا -ما سبب فقدانها للذاكرة في رأيك؟
ساسكي- لا أعلم السبب تحديداً ولكن يبدوا أنها تعرضت لضربة قوية على رأسها أدت إلى فقدان ذاكرتها

وفي تلك الليله سمع صوت صراخ يخرج من غرفة الفتاة، توجَّه الطبيب ساسكي إليها مسرعاً لمعرفة حالتها وسبب صراخها.
الفتاة بصوت مرتفع : من أنتم؟ وما هذا المكان؟ وكيف جئتُ إلى هنا؟
نظرت الممرضة ريكا إلى الفتاة بنظرات تملؤها الشفقة ثم قالت: اطمئني يا صغيرتي هذا هو المشفى وأنتِ في أمان الآن.
قالت الفتاة في خوف شديد: م من أنتِ؟ ولما أنا في المشفى؟

ظلت الفتاة تسأل، ولكن الممرضة وقفت حزينة ولم تجب عن اسئلتها، بل لم تعرف بماذا تخبرها
وكيف تصارحها بشأن حالتها وهيه ( فقدان الذاكره) 😔💔

- الفتاة والدموع تنزل على خديها : لما لا تتكلمين؟
- الممرضة ريكا : ....
- الفتاة بصوت باكي: ارجوكِ تكلمي، من أنا؟ ولما أنا هنا..... الفتاه بدأت بالبكاء بحرقة
ريكا - صدقيني لا أعلم ماذا أقول حقاً أنا لا أعرف أي شيء، فقط وجدنا هذه القلادة بجانبك

الفتاه - كـ كـ كيف؟!! إ إذن من نقلني إلى هنا؟ وهذه القلادة لا أعرف أي شيء عنها، بالتأكيد الذي نقلني سيعرف.
ريكا- أنا من نقلتكِ إلى هنا، لا أعلم شيء صدقيني أنا لا أكذب عليك.
-صرخت الفتاة عالياً والدموع مازالت تنهمر: أخرجوا جميعاً، لا اريد أن أرى أحداً هنا أخرجوا.
خرجت ريكا و ساسكي كما ارادت الفتاة، وقد كانت الممرضة حزينة ومتألمة لحال الفتاة الصغيرة، قررت
مساعدتها في استعادة ذكرياتِها الضائعة
عندما دخلت الى غرفتها سمعت صوت نحيب خفيف، وعندما فتحت الباب وجدت شخص غريب بجانب الفتاة.

صرخت ريكا : من أنت؟ وكيف دخلت إلى هنا؟
حظر الجميع بسرعة لتفقد ما حدث، هنا هرب الرجل مسرعاً، وبعد ما حدث لم تتحرك الممرضة من جانب الفتاة وقررت الاتصال بالشرطة.

في نفس الوقت في مكان آخر ..
شخص مجهول: اتصل على الزعيم
المحادثه : سيدي لقد تحققت من الأمر، الفتاة لازالت على قيد الحياة، ولكن يبدوا انها فاقدة للذاكرة، ماذا عليّ أن أفعل؟
الشخص الذي في الهاتف: تخلص منها بأسرع وقت ممكن
- حاضر سيدي
انتهت المكالمه.....

في نفس اليوم في المشفى
وصل ضباط الشرطة للمشفى وباشروا التحقيق في الحادث السابق
الضابط المسؤول: الان ارجوا من الجميع الخروج لأتمكن من التحقيق مع الفتاة بمفردي.
الممرضة ريكا بخوف: ارجوك دعني ابقى معها يجب أن اطمئن عليها
الضابط - لا انا معها، لا تقلقي
ريكا - ح حسناً
وعند خروج الجميع اقفل الضابط الباب وتوجه للفتاة وسألها: هل تتذكرين أي شيء؟
- ردت الفتاة: لا
- ابتسم الضابط وقال: جيد
الفتاه - م ماذا؟!
الضابط -لا شيء، ولكن.... أخرج سكيناً وأكمل قائلاً: يجب أن تودعي حياتك يا صغيره
الفتاه- ل لماذا؟ من أنت؟ وما الذي فعلته؟!!
- سأقتلك قبل أن تفعلي شيء ضحك الضابط ضحكه غريبه هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

وعندما هم الضابط لقتلها فتحت ريكا الباب وتفاجأت بالمنظر
تصرخ يركا : انجدونااا انجدونااا
وبعد دخول طاقم الشرطة للغرفة تمكن القاتل من الهرب بحركة مخادعة والفرار من النافذة المجاورة السرير
بعد الكثير من التحقيق تمكنوا من معرفة أن الرجل المتسلل ليس ضابطاً في الشرطة اساساً.
أخذت ريكا تفكر في نفسها " يبدوا أن الفتاة في خطر سأتكفل بحمايتها من الان


- ريكا : أيها الضابط سأخذ الفتاة إلى منزلي ارجوا أن ترسل فرقة للحماية.
- الضابط: حسناً لا تُلقي بالاً لذلك سنتولى حمايتكم بكل إخلاص.
في مكان آخر ..
- مجهول: سيدي إنني آسف جداً، لم أتمكن من قتلها
- الذي في الهاتف: أيها المغفل، في ماذا ينفعُني اسفك إذا كُشفنا!
- ارجو المعذرة ولكن لا تقلق لقد تأكدت أنها لا تتذكر أي شيء وسأقتلها هذه الليلة حتماً
- لا تمهل واصل المراقبة حالياً، لا شك بأنهم شددوا الحراسة عليها.
- حاضر سيدي

في منزل ريكا
- ريكا : لا تخافي هذا منزلي، أنتظرِي قليلاً لكي اجهز لكِ غرفتكِ.
اافتاه - ارجوا المعذرة هل لي أن اسألكِ سؤالاً؟
ريكا - بالطبع
الفتاه-هل أستطيع معرفة اسمك؟
ريكا- بالطبع، أنا اسمي ريكا، والان انتظريني قليلاً لن اتأخر عليكي صغيرتي


شعرت الفتاة بالأمان وسرحت في التفكير عمن تكون؟ ومن الذي يريد قتلها؟ ولماذا؟ وما الذي كانت تفعله قبل أن تفقد ذاكرتها......

ريكا - تعالي هنا، حان وقت النوم عليك أن تحظي ببعض الراحة
الفتاه - حسناً
وبعد نوم الفتاة ظلت الممرضة تبحث عن عائلة الفتاة وسر القلادة التي تحملها.
وبعد مرور أيام، كانت ريكا لاتزال تبحث عن عائلة الفتاة و أصلها ،فوجدت ملف كان اسمه (Y) ، تذكرت القلادة
التي مع الفتاة لكنها وجدته مغلق بكلمة مرور فبقيت تحاول فتح الملف ، ثم قررت الاتصال بصديقتها المختصة بالحواسيب
وأخذ بعض المعلومات منها لتساعدها في بحثها، لكن كان الملف محمي بكلمة مرور قوية جدا جدا


في تلك الاثناء كانت الفتاة تمشي في المنزل، في حين وجدت قطعاً من الدونات على الطاولة، عندها بدأ رأسُها يؤلِمُها
ورأت مشاهد غامضة ودخلت في حالة اضطراب شديد، اسرعت بالخروج من المنزل وغافلت الشرطي وبدأت بالركض.
في نفس الوقت
- في الهاتف: حان الوقت، عليك ألا تخطئ هذه المرة وإلا..
- ا امرك سيدي، أعدك انني لن اخطئ ابداً.
- جيد


وفي تلك الأثناء كانت ريكا مازالت تحاول فتح القفل بكل جهد وقالت: يبدوا انه شيء خطير ليتم حمايته بهذا الشكل، وجدته أخيرا..
وبعد أن فتحته تلقت ضربة على رأسها ..

عند الفتاة..
شعرت الفتاة بأحد يلحقها، فتخيلت المشهد السابق الذي حدثَ في المشفى، أخذت تُسرع في الهرب بكل خوف
ثم وصلت لحي لا تعرفه، دخلت إلى منزل كان بابهُ مفتوحاً وأقفلت الباب، بعدها سمعت صوت طرق بقوة وصوت
مخيف يقول لها: افتحي بسرعة وإلا فأنتِ ميته افتحي الباب صوت ضحك بجنون


تجمدت الفتاة من الرعب، وأخذت تقول في نفسها " ماذا سأفعل؟ هل سأُقتل؟!

يتبع في الجزء الثاثني

في امان الله
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

إنضم
24 أغسطس 2013
رقم العضوية
1001
المشاركات
7,581
مستوى التفاعل
20,969
النقاط
1,245
أوسمتــي
12
العمر
30
الإقامة
KSA
توناتي
1,506
الجنس
أنثى
LV
3
 
..

السلام عليكم ورحمة الله

و أخيراً قرأتها كانت قصيره و خفيفة كفصل اول ، و مليئة بالغموض كذلك

هناك اسرار و احداث كثيرة تنتظرنا بما ان البداية قوية و تشد القارئ

مالسر خلف ريكا و من الذي يريد التخلص منها ؟؟

بانتظار الفصل القادم و2

بالتوفيق لك في اتمام القصة ض1

في امان الله و2
 

Solid Snake

Be water my friend
إنضم
26 مارس 2021
رقم العضوية
11946
المشاركات
282
مستوى التفاعل
1,929
النقاط
255
أوسمتــي
4
العمر
22
توناتي
2,750
الجنس
ذكر
LV
1
 
at1508756930631.png


الجزء الثاني

فتاة صغيرة تفقد ذاكرتها بشكل غامض جداً، يتم اسعافها ولكن تستمر احداث اغتيالها، لكن من هي؟! ولمَ قد تغتال فتاة مثلها؟!!
العديد من الغموض و الأحدآث المريبه تنتظرك عزيزي القارء ..

◦──── · · · · · ·◦

في نفس الوقت لكن في مكان اخر، كان ثلاثة أشخاص يمشون بكل فرح وبهجة بعد إتمام مهامهم بجودة عالية ومهاره

سيث : الجوُ جميل ٌ، والسماءُ صافيةٌ، وأنا في أحَسنِ الأحوالِ.
-أليكس: اجل، والأخبارُ جيدةٌ، وقلبي مفعماً... لا تهتموا
ضحك بكل سخافة
- رومن: انتما سخيفان
-أليكس: اصمت، لا تعكر مزاجي الجميل.
عندما عادوا الى المسكن الخاص بتلك المهمة، صَرخ زميل لهم
-رامي: ما الذي تفعلونه؟ لما تأخرتم؟
-رومن: ماذا حدث؟ أوامر مستعجلة؟!
-رامي :ألقي نظرة على هذه الرسالة؟
-رومن: ماذا هناك!!
أخذ الهاتف من يده ليعرف لماذا بدأ بالصراخ والغضب..

سيث: م م هذا؟!!!
-رومن: لا يعقل؟ م م مات؟!!!
كان محتوى الرسالة ينقل الخبر بالاجتماع في المقر الرئيسي، مضيفاً أن الرئيس قد مات في حادث وأن النائبين قد هربا كذلك.
-رومن : بدل التعزيه يقومون باختيار كاسبر كرئيس لنا؟!!
-رامي: لا ويريدنا أن ننفذ أوامره؟ ونكشف عن أنفسنا، ها هذا مضحك!
-سيث: أبداً، يستحيل أن يموت، والمستحيل أن نعود لنكشف عن أنفسنا

رامي: أجل
-رامي: لكن ماذا سيحدث لنا إذا رفضنا؟
-رومن: الأهم من ذلك، كيف مات الرئيس؟
-رامي: قيل انه مات في حادث، لكن لا توجد تفاصيل او أي معلومات أخرى.
-رومن: يوجد شيء غريب حول ذلك، ما رأيكم أن نذهب متخفين؟
-سيث: وكيف يا ذكي؟!!
-رومن: دعني أفكر

بعد تفكير عميق لمدة دقيقتين تقريباً رد قائلاً: لا أعلم
في تلك الأثناء وصلتهم رسالة من مصدر غريب كان محتواها " بعد الانفجار الأول، انبَعِثُ من تحت الدماء، خلف الأكبر Y"
في نفس الوقت في المنظمة..
المساعد: سيدي، ستكون الرئيس غداً بكل تأكيد.
- كاسبر: بالطبع، هل أرسلت الرسالة؟
- أجل، هل تظن أنهم سيأتون؟

- لا أعلم، أتمنى أن يأتوا، هل كل شيء جاهز لحفل الغد؟
- أجل، لا تقلق
- اذاً يجب أن استعد.
مساءً وتحديداً في ساحة المنظمة للاحتفال...
في الاحتفال كان الصخب والجدل شديد، حيث انقسم الأشخاص إلى حزبين، حزب مع كاسبر وحزب رفض إمرته ولم يعترف بموت الرئيس.

-كاسبر: أعزائي الأعضاء، بكل أسف الرئيس قد توفي، ولأن أعماله مازالت مستمرة قررت أن اخذ مكانه، ارجوا دعمكم.
-الحزب المعارض: لا، لن تحصل على دعمنا، لماذا تعين نفسك بدون أي شيء يثبت أنك خليفة الرئيس؟!!
-كاسبر: أ.. (تمت مقاطعته)
-الحزب المؤيد: هذا لأنه القائد الأعلى في السلم الرتبي وهذا ما يجعله الرئيس التالي

وقف (كاسبر) بكل فخر بأتباعه اللذين يتبعونه ويدافعون عنه.
استمر الجدال بين الطرفين بكل حدة، فالمساعدين قد اختفيا، لذا فهم مشتبه بهم بقتل الرئيس، وفي ذروة الجدال انطلقت الألعاب النارية وانتشرت الألوان، بدا المنظر كالحرب بدون أسلحة.
حينها وقف الأربعة لمقابلة صاحب الرسالة المجهولة التي وصلتهم في الصباح.
-كيفن: هل أنت متأكد من المكان؟!
-رومن: أجل

-سيث: أنت غبي؟! هذا واضح.
سيث: أجل سأشرح لك، الانفجار الأول هو الألعاب النارية، اما معنى جملة "انبَعِثُ من تحت الدماء" هو أنه وقت انتشار الألوان اما Yواضحة لا تحتاج إلى شرح.
-نواه: اها، لقد فهمت
فجأة يظهر شخص من بين الألوان وأصوات الصخب قائلاً
-جيد لقد فهمتم المقصود
-جمعيهم: مرحباً سيدي فارون

-فارون: بصراحة أنا فخور بكم
-رومن: عذراً ولكن هل أنت بخير؟ ألم..
-فارون: تقصد القول ألم أمت، أو هل قتلت الرئيس، صحيح؟
-رومن: أجل
-بصراحة أعلم كل ما قيل عني أني قد هربت ويشتبه بي بقتل الرئيس، صحيح؟
-رومن: أجل
-لدي سر لكم، في الحقيقة كان الحادث مدبر أي هنالك من حاول قتلنا، كان الرئيس مع (بوند) معاً بينما أنا كنت أنجز بعض المهام، حين سمعت (كاسبر) يتمتم ببعض الكلمات على الهاتف قائلاً (هل وصل الأرنب؟ جيد، اقتله، حادث) وكانت السعادة واضحة عليه.

-سيث: هل تقصد أنه قد يكون الفاعل؟
-أجل
-كيفن: لكن لماذا؟!!
-بسيطة لأخذ السلطة، ولأجل شيء آخر ايضاً
-رومن: ما هو؟
-هذا سر، عموماً جئت لأنقل لكم مهمه جديدة يا أيها الجواسيس وهي اقتحام منزل (كاسبر) وأدله تثبت تورطه.
-جميعهم: حاضر سيدي

-سيث: عندي سؤال
-تفضل
-والرئيس؟ هل حقاً مات؟
-لا أعلم، لم أتمكن من دخول الموقع، ولا يمكنني كشف هويتي ايضاً، أحاول البحث عن الصغيرة (XX0) ولكنها اختفت، كان من المفترض أن نتقابل وهي من نبهتني بخطة (كاسبر)
-نواه: لكن ألم تقل أنك سمعت تمتمته؟!!
-أجل، لكنها أخبرتني فيما بعد بأنه يحاول قتل الرئيس، ثم اختفت.


-رومن: عموماً سنذهب لنتجهز للمهمة.
-حسناً
في المكتب عند (كاسبر)
-كاسبر بكل غضب: لم تنجح الخطة، على هذا المنوال لن أستطيع دخول مكتب الرئيس
-المساعد: لماذا أنت مصر على دخول المكتب؟!
-للبحث عن سر ذلك الزر الغبي، لقد أنهكت من التفكير بسببه.
-تقصد الذي أفسد أجهزة التجسس خاصتنا؟

-أجل، كان محمي وخفي بسريه، بالتأكد وراءه سر ما...

في تلك الأثناء كان (رومن) عائداً إلى بيته حيث صادف شخصاً مقنعاً أمام منزلة يقوم يطرق الباب بقوة، رفسه بقوة بعدما رأه هرب بسرعه فهم بالدخول لكنه أكتشف وجود شخص ما في المنزل عندها ...

انتهى الجزء الثاني




 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

إنضم
14 أغسطس 2019
رقم العضوية
10264
المشاركات
4,211
الحلول
1
مستوى التفاعل
11,876
النقاط
1,122
أوسمتــي
17
الإقامة
الاردن
توناتي
16,501
الجنس
ذكر
LV
4
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا ابني يزن.. كيف الحال عساك بخير وعافيه

ما هذا قصة جديدة كنت قادر على استشعارك بأنه موهبتك الكتابية

ستظهر في يوم ما وها هي الان تأتي بقصه جميله جداً رائعة أخرى من كتابتك

الطرح كان موفقا للغاية لديك موهبة ستنمو مع الوقت ان شاء الله

لا بل ربما أتوقع منك الكثير في المرات القادمة يا عزيزي

شكرا لك على إبداعك، لا تحرمنا من جديدك

في أمـآن الله​
 

Solid Snake

Be water my friend
إنضم
26 مارس 2021
رقم العضوية
11946
المشاركات
282
مستوى التفاعل
1,929
النقاط
255
أوسمتــي
4
العمر
22
توناتي
2,750
الجنس
ذكر
LV
1
 
at1508756930631.png


في مكان آخر شديد الظلمة، قارس البرودة، كان هنالك رجل مصاب بقسوة.


-أين أنا؟ يجب أن اذهب بسرعه...
وعندما بدأ بالإسراع سقط في أحد الوديان، ثم أغمي عليه، وفي الصباح وجده مجموعه من الطلاب الجامعيين.
- أنظروا هنالك شخص ما
-انه مصاب بشده، لنساعده
-أنتظر، ربما يكون مجرم هارب
-لكنه مصاب، لنعالجه أولاً ثم نتحقق منه، حسناً؟
-حسناً



في بيت (رومن) ..

بعد أن أكتشف وجود شخص ما في المنزل استعمل مهاراته الخاصة
-حان الوقت لإظهار مهاراتي، تجسس النينجا
بدأ بالتسلق حتى وصل إلى النافذة أعلى المنزل ثم دخل المنزل.
وفي داخل المنزل، أحست الفتاة الصغيرة بالأمان، بسبب توقف الطرق على الباب لذا جلست لترتاح، حينها سمعت صوت خطوات من أعلى الدرج، أصابها رعبٌ شديد، وبحركة غير إرادية امسكت بالممسحة واختبأت خلف الستارة.

وفي نفس الوقت أمسك (كيفن) مكنسة يدوية وبدأ ينزل بهدوء، بدأ يبحث عنها، عرف مكانها بسبب صوت أنفاسها الخائفة، بدأ يقترب منها وهي جهزت نفسها للضرب ثم ...
في مبنى المنظمة الفرعي ..

-رئيس لم بظهر أحد من الجواسيس، ماذا سنفعل؟!
-Y
-لم أفهم
-هذه عبارة الخاصة بالجواسيس
-كيف استنتجت ذلك؟
-هل تتذكر (XX0)؟


-أجل؟ ما علاقتها بالجواسيس؟
-أنظر، وجدت معها هذه القلادة، أي أنها هذه كلمة التواصل بينهم.
-صحيح، لكنها مازالت على قيد الحياة.
-لا تقلق أرسلت خلفها شخص لقتلها، سيصِلنا بعد قليل بجثتها.
-رئيس أنت مذهل حقاً.

في مكان آخر حيث الجواسيس ..


-سيث بكل غضب: أين كيفن؟ لما لم يأتِ بعد؟!!
-لزنر: على هذا الحال سنتأخر عن المهمة، أين هو الآن؟
-كيفن: هل حدث له شيء ما؟
في نفس الوقت وصلتهم رسالة من كيتانو تقول: بكل سرعه تعالوا إلى هنا.
نورمان: ماذا هناك، هل وقع في مشكلة؟
أليكس: لا أعلم، لنذهب ربما يحتاج المساعدة!



وبكل سرعة توجهوا لمنزل كيتانو لمعرفة سبب الرسالة، وإذا كان في خطر ما يهدد حياته، ولعدم كشف هوياتهم تنكروا بزي رجال شرطة.

عند (كاسبر) ..

كان كاسبر ينتظر الأخبار بشأن موت XX0 بكل حماس.
- لماذا لم يأتِ بعد؟
- سيدي، أنا هنا!


- إذن! ما الأخبار؟ اين الجثة؟
- ف فالحقيقة..
- لا تقل أنك فشلت في قتل الصغيرة.
- رد بكل خوف: بصراحة.. لم أتمكن من قتلها..
- لم أتمكن من قتلها هه!! ، هل تهزء بي؟ هي مجرد فتاة صغيره، كيف لم تتمكن من قتلها؟!!!!
- في الحقيقة، كنت أطاردها ثم اختبأت في أحد المنازل، حاولت الدخول لكن يبدوا أن صاحب المنزل قد عاد، لذا..

- رد صارخاً: هربت صحيح؟ لماذا؟ كان يجب أن تقتله هو ايضاً
- ا اسف لم أعرف ماذا أفعل
-أذهب الآن وأقتل كلاهما، وخذ شخصين معك للاحتياط، مفهوم؟
- حاضر، لن أفشل هذه المرة
- أتمنى ذلك

عند منزل كيتانو ..

وصل الثلاثة أمام المنزل، وعندما هموا بطرق الباب، داهمهم سكين طائر من الخلف.
كان خلفهم مجموعه كاسبر بهدف قتل xx0 وقتلهم ايضاً.
-نورمان: من أنتم؟
-القاتل1: لا داعي لتعرف فأنت ستموت على أي حال.
-نواه: لنرى من سيموت أولاً
-رد بكل استهزاء: هه هل تعرف الشرطة كيف تقاتل؟!


-كيفن: شرطة؟ أي.. اهه أجل نعرف كيف نقاتل
-هجوم
بدأ كلا الطرفين في القتال، وفي تلك الأثناء كان رومن ينتظر أصدقائه عندما سمع ضجيج في الخارج، هم بالخروج لمعرفة سبب الضجيج.
- رومن : ماذا يج...ري
رأى أصدقائه فقال بصوت عالي: منذ متى وأنتم شرطة؟!
وجه له كيفن ضربة قوية ليسكته، وفي لحظة سريعة خَاطِفة قاتلوا معاً، وعندما شعر قائد القتلة بعدم الفوز قرر الانسحاب والعودة إلى رئيسه.


-رومن: لقد خافوا منا
-سيث: أجل، هزمناهم
-رومن: إذن يا سيد كيتانو لما استدعيتنا هكذا؟!
-اهه صحيح، كدتُ انسى، اتبعوني للداخل، لدي مفاجأة لكم.

عند (كيفن) ..

-لا تقل بأنك فشلت


-في الحقيقة أجل، لكن أحضرت شيء مهم معي.
-ماهو؟!
-هذه القلادة
-م ماذا؟!! أين وجدتها؟
-ظهر رجال أمام المنزل بزي رجال شرطة وكانوا يجيدون القتال بمهارة، لكن صاحب المنزل قد قال "منذ متى وأنتم شرطة؟"، ثم حاول أحدهم اسكاته، لذا هم ليسوا من الشرطة ويخفون سر ما.
-جيد، أحسنت صنعاً
-شكراً سيدي


-تتبعوهم

في تلك الأثناء في منزل كيفن..

-كيفن: أ انتِ؟
في وسط الدهشة صرخ رومن قائلاً
-لاا، أين قلادتي؟!
-سيث: ربما سقطت وأنت تقاتل!!
-رومن لااا، أيها الأحمق، هل تعرف من هم؟


-رومن: لا
-سيث: أنهم فرقة الاغتيال الخاصة بكاسبر، يعملون تحت أمر مباشر منه.
-أليكس: هذا خطير
-رومن: يجب أن نخرج من هنا بسرعه ..

انتهى البارت الثالث ..

◦──── · · · · · ·◦


. خمن بقيت الأحدآث ➴


. ماذا حدث في ذلك الوقت؟!

. ماهو معنى X؟!

وهنا احبتي قد انتهى الفصل الثالث ..
رأيكم الحلو يشجعني ♥️..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إلى لقاء آخر بإذن الله
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

Solid Snake

Be water my friend
إنضم
26 مارس 2021
رقم العضوية
11946
المشاركات
282
مستوى التفاعل
1,929
النقاط
255
أوسمتــي
4
العمر
22
توناتي
2,750
الجنس
ذكر
LV
1
 
at1508756930631.png


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم اعضاء و زوار منتدى انمي تون الكرام
تم تغير الاسماء السبب انو في اشخاص خبروني اني عم استخدم أسمائهم لهيك تم تغير الاسماء
+ راح يكون الفصل الاخير


في أحد غُرف الفندق، كان الطلابُ مجتمعين حول الشخص الغريب الذي أحضروه للعلاج، وقد كانوا يتساءلون عن سبب إصابته البالغة

.
في ظل تساؤلاتهم فتح الشخص الغريب عينيه بقوة، كأنه كان يحلم بكابوس مرعب أخافه جداً، وقال بصوت عالِ: أين أنا؟!!
-رد عليه أحد الطلاب بغضب وتسرع: من أنت؟ نحن من يجب أن نسألك وليس أنت!
-تكلم طالب آخر بهدوء: نحن طلاب جامعيون، رأيناك مصاب فقررنا مساعدتك وإسعافك، وأنت في الفندق معنا، هل تتذكر أي شيء؟
-رد الغريب: في الحقيقة لا أتذكر أي شيء، ولا أعرف أي شيء، أشكركم على مساعدتي


- حسناً عليك أن ترتاح الآن
- شكراً مجدداً
بعد مغادرة الطلاب، ظل الغريب يفكر في طريقة للهرب ضناً منه أنهم سيقتلونه، لذا كذب عليهم ليحافظ على حياته، لذا رغم إصابته قفز من النافذة مسرعاً، كأنه سيحدث شيء خطير، وهو يهمهم "يجب أن أسرع، سيموت أحدهم، سينقلب كل شيء، أسرع أسرع".
وهو يركض رغم كل إصاباته الكثيرة، مرة سيارات سوداء من جانبه لذا أختبأ خلف أحد الأبواب، والتي كانت تشبه العيادات المستقلة، لكن تلك العيادة كانت مريبة، أحس الغريب بالخطر لكنه لم يهتم وأختبأ خلف طاولة ذات غطاء طويل، وفي ذلك الوقت دخل رجلان الى العيادة، أختلس الغريب النظر فرأى رجل ثالث معهم، فصُدم مما رأه كثيراُ، لذا التزم الصمت حتى خرج، شعر بالارتياح لكن لم يدم طويلاً، حيث سَحب الغطاء سهواً فوقعت زجاجات على الأرض، حينها أنتبه له الرجلان وأسرعوا في الإمساك به.





ظل الغريب يدافع عن نفسه ولكن إصاباته لم تسعفه فوقع سجيناً لديهم، ثم قال أحد الرجلان بفرح واستهزاء: يبدوا أنك مقاتل، ومن حسن حظك وحظنا أمسكنا بك!



رد الغريب مهدداً: اتركاني بسرعه



- رد الرجل وعلى وجهه ابتسامة عريضة: لا تقلق ستصبح أقوى من ذي قبل.



- ماذا تقصد؟!!



- ستعرف لاحقاً



في المبنى الفرعي ..
في المبنى الفرعي كان كاسبر سعيداً بما لديه من دلائل للإمساك XX0 والجواسيس الأربعة، حيث قبض على الممرضة وأكتشف منزل أحد الجواسيس ايضاً.
قال كاسبر بسعادة: الآن سيصبح كل شيء ملكي
رد مساعدة: أجل سيدي، حلمك سيتحقق قريباً
-تعال هنا، أنشر رسالة من أجلي في بريد المنظمة، وايضاً أحضر الممرضة الى هنا


-حاضر سيدي
-كل شيء سيكون كما أريد
أحضر المساعد الممرضة لكاسبر كما أمر ثم ذهب لنشر الرسالة التي ستقلب الأحداث رأساً على عقب!!
نظر كاسبر في وجه الممرضة وقال: أين الفتاة؟!
ردت: لا أعلم، ماذا تريد أنت منها؟!!
-سأقول لك بما أنكِ سالتٍ، ببساطة سأقتلها


-ردت الممرضة بخوف: تقتلها؟؟ لماذا؟ ماذا فعلت فتاة بريئة مثلها؟!!
-ألا تعلمين؟ تلك الفتاة جاسوسة، أجل جاسوسة بوجه بريئ!
-ماذا تقصد؟
-اضن أنك كنتِ تبحثين عن سر هذه القلادة صحيح؟
-لا شأن لك
-سأخبرك، X تمثل المجموعة الخاصة بمنظمتنا، كل من يحملها هو جاسوس أو عضو ذا مرتبة كبيرة ويوجه الأوامر للجميع بسرية


-أنت تكذب، هي مازالت صغيرة
-رد بكل خبث: يالغبائك! أتعتقدين أنها بريئة؟ لعلمك فقد قتلت الكثير
-ردت بصوت عالٍ: كاذب
في ذلك الوقت دخل المساعد وقال: سيدي لقد نشرت الرسالة كما أمرت
-أحسنت، الآن سأجلس وأنتظر الأخبار الجيدة
-قال المساعد: عذراً، لكن ماذا عن الجواسيس؟


-رد بكل ثقة: لا تقلق، سيأتونني بأنفسهم
بعد لحظات قليلة، انتشرت رسالة لجميع أعضاء المنظمة بدون استثناء، كان محتوى تلك الرسالة " تم القبض على خائنة متورطة بقتل الرئيس، ما رأيكم هل نعدمها؟"، ثم تم إرفاق صورة لها وهي مقيدة على كرسي التعذيب الكهربائي.
غضب الأعضاء كثيراً وانتشرت الردود والمطالبة بإعدامها في الساحة الكبرى وأمام الجميع، وقال البعض انه يجب تعذيبها إلى أن تموت لأنها قد قتلت رئيسهم، ظل كاسبر يقرأ حقدهم بكل سعادة وفخر بما فعله


ذكريات ما قبل الهجوم ..
في داخل المنزل، أحست الفتاة الصغيرة بالأمان، بسبب توقف الطرق على الباب لذا جلست لترتاح، حينها سمعت صوت خطوات من أعلى الدرج، أصابها رعبٌ شديد، وبحركة غير إرادية امسكت بالممسحة واختبأت خلف الستارة.
وفي نفس الوقت أمسك كيتانو مكنسة يدوية وبدأ ينزل بهدوء، بدأ يبحث عنها، عرف مكانها بسبب صوت أنفاسها الخائفة، بدأ يقترب منها وهي جهزت نفسها للضرب، وعندما تقابلا تفاجأ كيتانو وتعرف عليها، لكن قبل أن ينطق بأي كلمة، تلقى ضربات قوية جعلته مثل سجاد المنزل
.

ووسط شدة الألم قال كيتانو: توقفي يا سيدتي، أنا كيتانو
توقفت الفتاة عن الضرب وسألته باستغراب: سيدتك؟!! هل تقصد أنك تعرِفُني؟
-أجل، لكن ماذا بك؟
شعرت الفتاة بالأمان معه، وأخبرته بقصتها حين استيقظت في المشفى فاقدة للذاكرة، ومحاولات اغتيالها المتكررة والمتتالية، والممرضة التي ساعدتها وأحبتها بشدة، حيثُ أنها تحدثت عنها ووجها مبتسم ومشرق جداً، وبعد أن سردت قصتها سألته قائلةً: أرجوك أخبرني من أنا! ولما حاولوا قتلي؟



-حاضر سأخبرك، أنتِ العضو الخاص في المنظمة باسم XX0 ، لديك السلطة في تحريك أي من أعضاء المنظمة بمنتهى السهولة، إضافة لذلك لديكِ تعامل مباشر مع الرئيس، وتعتبرين الوحيدة التي تتعرف على وجه الرئيس و النائبين.
-أنا؟! من أنت إذن؟
-أجل، أنت ايضاً مقاتلة من الفئة المتوسطة، هذا ما أعرفه فقط، اما أنا اسمي كيتانو، عضو في مجموعة الجواسيس الذين تحت سلطة مباشرة من الرئيس، ووجودنا سري جدا.




وقفت الفتاة مصدومة مما سمعت ولم تنطق بأي كلمة، أما كيتانو من شدة حماسة بعث رسالة تحذير إلى بقية الجواسيس بدل الرسالة العادية، وهذا ما أدى إلى مجيئهم مسرعين.






عند الجواسيس ..


في تلك الأثناء وفي وسط بلبلة الخوف والهرب، وصلت رسالة المنظمة في هاتف نواه، عندما فتحها رأى الرسالة، ولكنه لم يهتم لأنهم كانوا في حالة هرب بسبب اكتشاف كاسبر لهم، لكنهم كانوا متوترين أكثر بسبب وجود شخص مهم أعلى منهم بينهم، وبعد هروبهم لجأوا لمستودع مهجور واختبأوا داخله مؤقتاً.


-نواه بكل خوف: يبدو المكان مرعب، أسمع صرخات من خلفي
وفي تلك اللحظة اختبأ أليكس خلف نواه وصرخ بصوت عالٍ جعل نواه يتجمد من الرعب، ثم وجّه نورمان كفاً لأليكس، ثم أعتذر من الفتاة عن الإزعاج الذي حصل.
ردت الفتاة: لا تقلق بشأني اعتبرني غير موجودة
رد نورمان: لا ابداً، بما أنكِ معنا فسنحميك بكل جوارحنا


وفي وسط الحوار كان كيتانو يحاول أن يشعر النار، وبالخطأ أشعلها على ثياب نواه، ثم انتقلت النار إلى الشجيرات وبدأ الحريق يكبر، عندما رأت الفتاة الحريق، بدأت ترى حريق كبير وانفجارات ضخمه، انتابها الخوف والصداع، شعر كيناتو بها فأمسكها وقال: بسرعة اطفئوا الحريق، يبدو انها تذكرت شيئاً مخيف.
بدأت محاولات إطفاء النيران بالرمل، حيث أنعدم وجود المياه حينها، وبعد انخماد النيران، جلس الجميع منهكين من التعب بوضعيات تثير الضحك
.





عندما بدأوا بإغلاق أعينهم من شدة التعب، ظهر صوت اشعارات مزعجة تصدر من هاتف نواه الذي كان نائماً بعمق، في البداية قاموا بتجاهلها، لكنها لم تنقطع، لذا صرخ أليكس وقال: نواه إن لم تنهض الآن سأدفنك حياً

-رد نواه بكسل: ماذا تريد؟

-رد أليكس بغضب: أسكت هاتفك المزعج

فتح نواه الهاتف وقال بهدوء: ها هذه رسالة من المنظمة

-رد نورمان: من المنظمة ولم تخبرنا؟




- كان شيء ليس مهماً، لذا لم أخبركم


أخذ نورمان الهاتف وفتح الرسائل وبدأ يقرأها وعندما فتح الصورة تفاجأت الفتاة وقالت بصوت عالٍ: إنها الممرضة، إنها الشخص الذي أنقذني، ارجوكم أنقذوها


رد أليكس بتوتر: لكن يقولون إنها جاسوسة، إن انقذناها فسوف...


في تلك اللحظة أعمى الحزن والخوف بصيرة الفتاة وقالت بدون إدراك وبصوت حازم: جميعكم، أنا XX0 آمركم بإنقاذها حالاً.


لم يستطع الجواسيس مخالفة الأمر لذا ردوا بصوت واحد: أمركِ سيدتي
ثم داهم الصداع الفتاة الصغيرة بقوة، ثم رأت شاب قال لها "لا تقلقي أنا معكِ، سأحميكِ دائماً" ابتسمت وقالت بصوت لطيف "كاين" ثم فقدة وعيها.
بعد إغماء الفتاة، قرر الجواسيس وضعها في أحد مخابئ الرئيس السرية، بعد أن وضعوها توجهوا لتنفيذ الأمر، وإنقاذ السجينة .

. من هو الغريب؟ وماذا يقصد بسيموت احد ما؟!!


النهايه.....
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

إنضم
24 أغسطس 2013
رقم العضوية
1001
المشاركات
7,581
مستوى التفاعل
20,969
النقاط
1,245
أوسمتــي
12
العمر
30
الإقامة
KSA
توناتي
1,506
الجنس
أنثى
LV
3
 
.

السلام عليكم ورحمة الله

أهلا بك من جديد ، عدت لأكمل بقية الرواية ضض1 ..

الأحداث ممتازه و حماسية حتى الآن كاسبر هذا ما عجبني ضض1

رومن شخصيته نالت اعجابي رغم انه متقارب مع اصدقاءه في بعض الاشياء لكن

شعرت انه مميز ممكن عشان اسمه ض1 ؟

عندي ملاحظات بسيطه
عزيزي القارء​
القارئ *
بعد أن أكتشف وجود شخص ما في المنزل استعمل مهاراته الخاصة
-حان الوقت لإظهار مهاراتي، تجسس النينجا​
هنا دمجت الحدث او كررته مرتين

يعني اما تقول انه استعمل مهارته الخاصة و تكتفي بها

او تقول عبارة حان وقت اظهار مهارتي

واحده تعوض عن الاخرى​
" ثم فقدة وعيها​
فقدت *

..

بانتظار معرفة الشخص الغريب و باقي القصة

في امان الله​
 

samerbeni

خارج الكوكب ~
إنضم
26 سبتمبر 2021
رقم العضوية
12374
المشاركات
13
مستوى التفاعل
6
النقاط
0
توناتي
3
الجنس
ذكر
LV
0
 
جمييلة جداا












 
التعديل الأخير:

إنضم
20 مارس 2022
رقم العضوية
12653
المشاركات
1
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
توناتي
0
الجنس
أنثى
LV
0
 
الرواية مسروقه والاسم والشخصيات تم تغييرها
اسم الرواية الحقيقي ( الزر الأحمر ) وليس الخط الاحمر.
 

إنضم
23 مارس 2013
رقم العضوية
1
المشاركات
34,331
الحلول
32
مستوى التفاعل
83,657
النقاط
1,924
أوسمتــي
21
العمر
33
الإقامة
العراق
توناتي
7,095
الجنس
ذكر
LV
5
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المتواجدون في هذا الموضوع

أعلى أسفل