يا ويلتي و يالسوادها ليلتي.... (1 زائر)


S a n d r a

مشرفة فضاء التون + جينتوكي خاين
إنضم
28 يونيو 2020
رقم العضوية
11248
المشاركات
4,511
مستوى التفاعل
25,146
النقاط
964
أوسمتــي
6
العمر
17
توناتي
6,358
الجنس
أنثى
LV
1
 
%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%86%D9%88%D8%B3%D9%8A.png


do.php


اسم الرواية : يا ويلتي و يالسوادها ليلتي.. جوجو1
الكاتب : S a n d r a جوجو1
الحالة : مستمرةجوجو1
التصنيف : خيال، ، تاريخي، كوميدي، عاطفة ، دراما ،غموض جوجو1
تاريخ البدء : 24-5-2023جوجو1
تاريخ للانتهاء : - جوجو1

الفصول
----------
1



do.php
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

S a n d r a

مشرفة فضاء التون + جينتوكي خاين
إنضم
28 يونيو 2020
رقم العضوية
11248
المشاركات
4,511
مستوى التفاعل
25,146
النقاط
964
أوسمتــي
6
العمر
17
توناتي
6,358
الجنس
أنثى
LV
1
 
do.php



{ البداية }
الفصل الأول


في يوم عادي و طبيعي كسائر الايام في هذا القصر، كانت العصافير تزقزق بصوتها الجميل بينما تقف على أغصان أشجار الحديقة الكبيرة، الرائحة العبقة للزهور ذات الأنواع المختلفة كانت تنتشر في المكان، اما عن أشعة الشمس اللطيفة فتخللها نوافذ القصر و اختراق ستائره ذات اللون العاجي لتتسلل إلى ما بعد تلك النوافذ لتستكشف المكان.. كان روتينيًا بالنسبة لها. كان الصباح في أوله، و النسيم العليل يحرك الاغطية التي كانت معلقة على الحبال في الحديقة الخلفية للقصر تحديدًا قرب مقبع الخدم، و ماذا أقول عن الالوان الزاهية التي كانت تنشر في القلوب بهجة و راحة و سرورًا..

اما عن بداية قصتنا، فستكون داخل إحدى غرف هذا القصر، تحديدًا في غرفة في آخر الممر في الطابق الثاني، الذي يتسم بالبساطة و الالوان الفاتحة المبهجة التي تعاكس حقيقة ثراء مالكي هذا القصر. الان توقفًا أمام باب هذه الغرفة و بعد فتح مقبض هذا الباب، ستدخل لأكثر الغرف استنارة، موقعها الذي يجعلها قابلة للتعرض لأشعة الشمس من شروقها إلى غروبها يميزها عن سائر غيرها من زميلاتها، عند التوغل في الغرفة سنجد سريرًا كبيرًا، ذا اغطية منفوشة ذات لون رملي فيه بعض الغمقة، مكشكش الأطراف يستضيف شخصًا ما في حجره، فكان ذاك الشخص ذو الشعر الأشقر العسلي مستلقيًا عليه مستمتعًا بدفئه، كان مرتاحًا جدًا و لكنه قد انزعج قليلًا لانه قد استيقظ من نومه على الرغم من انه كان يرغب بالنوم اكثر، تنهد ثم ابعد الغطاء عنه قليلًا، و بدأ بتقليب عينيه حول ارجاء المكان و بعدها تقلب ليصبح على الجهة اليسرى فتفاجأ بشيء كان بجانبه، اتسعت عيناه البنيتان كخشب البلوط و لامست رموشه الطويلة جفنه
- بحق الخالق..
جلس في مكانه و ما زالت علامات التفاجؤ مرتسمة على وجهه، عبس قليلا فظهرت عقدة بين حاجبيه، فرك جبينه باصبعيه ثم ضيق عينيه و هو ينظر للفتاة التي كانت مستلقية على السرير بجانبه بشكل غريب.. أغلق عينيه و فكر " اظن بأن اعراض الدواء قد بدأت، انه وهم , انا متأكد"
تقلبت الفتاة بينما تصدر صوتًا يعبر عن مدى ارتياحها في مكانها
- هل تمازحينني؟
و فجأة فتحت عينيها، فركتهما بيديها الناعمتين، ثم رفعت شعرها الذي كان يغطي وجهها مرجعة اياه للوراء، جلست ببطء و تثاءبت بينما تمد يديها للأمام و للأعلى و بعدها التفتت للذي كان جالسا بجانبها مصدومًا، نظرت له قليلا، و بقيت تحدق به ،و هو كان يبادلها التحديق، امالت برأسها قليلا محاولة تفهم ما هذا الذي أمامها فأمال راسه مستغربًا مجاريًا حركتها، فغرت فاهها ثم صرخت
- يا ويلي!!!
و اندفعت للخلف فسقطت من على السرير، اصدرت صرخة متألمة ثم بدأت باللعن، وقفت باندفاع
- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ما هذا بحق الله!
كان ذلك الشاب يحدق بها باستغراب شديد بينما هي كانت تحوس و تلوس في الغرفة.. و تردد " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"
كان يتابع تحركاتها فتفاجأ لتوقفها و ارجع ظهره للوراء قليلا و سحب الغطاء نحوه اكثر " اظن بأنه يجب علي النوم"
- ااااااااااااااااااههههه
صرخت الفتاة بصوت عال لدرجة غير معقولة ليجفل بسبب ذلك، التفتت الفتاة اليه ثم قالت :من انت بحق الله!!!!!!!!
رفع حاجبيه ثم قال : المعذرة؟
نظرت الفتاة له : من اننتتت ؟!!!!!
أغلق الشاب عينيه ثم استلقى
- ارجو ان يتوقف هذا الهراء لأنني سأقتل ذلك الطبيب لا محالة ان استمر هذا الوضع
....
" ما الذي يحدث؟"
بعد وهلة ساد الصمت بشكل غريب و غير متوقع، لم يسمع صراخها و لم بشعر بها اصلا " هل اختفت؟" فكر.... رفع راسه قليلا ليتفاجأ بكونها واقفة امامه ، و وجنتاها محمرتان و عيناها تقدحان بغضب و الدموع تنهمر من عينيها الزرقاوين...
رمش عدة مرات بسرعة ثم أعاد غلق عينيه، ليسمع صوت نواح...
- أمممميييي! هل انا بكامل قواي العقلية؟ هل انا عاقلة الان؟
تعرقت وجنته " حقيقة انا من عليه السؤال"
- باباااااا ما هذا الشيء الذي اتفوه به وااااااااااه انا اقول طلاسما لا افهمها تخرج من شفاهيييييي، انااا لللسسستتت ااافففههممم مماا الللذذذييي ييححددثثث هنننااا
" ولا انا، اقسم لك بذلك"
- عععببييييرررر كله بسبببككك للققدد افقدتني صوابي بعد أن وضعتي الصرصور في حضنييي لعنة الله عليكييييييي...
" ارجوكي فلتصمتي"
- ااحممااااادد!!!! لقد قلت لك الف مرة ان تراقب عبير عندما تخرج من المنزل لكنك لا تستمع الي! وواااااهه ووااااااااااااهه...
بدأت تبكي و شهقاتها تعلو و بكاءها يزداد
برزت العروق في وجه الشاب ثم صرخ بها قائلا : فلتخرسِ بحق خالق الجحيم!!!
صمتت الفتاة فجأة ثم التفتت اليه و قالت : هل قلت فلتخرسِ؟ هل قلت فلتخرسِ؟!!!!! من انت يا قرة عين امك لتقول لي فلتخرسِ! فلتخرس انت! انا لا اعلم ما انت حتى! و ما هذه البحق خالق الجحيم؟!! فلتحترم نفسك يا هذا!

صدم الشاب من ردة الفعل العنيفة جراء قوله فلتخرس فقط، ما هذه الفتاة بحق الله؟
قام من مجلسه ثم اتجه نحوها و امسك بذراعها
فزعقت قائلة : يا ويلي!!! اترك - اترك ذراعي حالا!!! بحق الله!
صفعت يده بقوة فابعد يده عنها
-هل انت متوحشة؟
= هل انت بكامل عقلك لتلمسني؟
حدق بها قليلا ثم بدأ الاقتراب منها ، فكانت تصرخ ب " ابتعد" و " لا تقترب و الا والله لاكسرن رقبتك" و " انت لا تعلم ما الذي قد أفعله بك أن اقتربت اكثر" ، حتى وصل إليها و ضرب عنقها بجانب يده ليغمى عليها و تسقط ارضا..
فرك اذنه ثم قال : لقد اصابتني بالصمم انا متأكد...


انها فترة الظهر الان , و حان وقت الغداء , جلس الشاب على الكرسي الرئيسي لطاولة الطعام
ثم نظر لكل من الآنستين اللتين كانتا تجلسان الى جواره عن يمينٍ و عن شمال , ثم قال :
فلتبدآ بالصحة و الهناء ..
تنهد ثم امسك بملعقته ليبدأ بتناول اول لقمة لكن احدى الآنستين و تحديدا التي كانت تجلس عن يمينه قد قاطعته
-
لقد سمعت صوت صراخ امرأة قادمٍ من غرفتك صباحًا , لقد كانت تصرخ بجنون
رجفت يده اللتي تحمل الملعقة و سعل بقوة ... ابتلع ريقه ثم اكمل سير عملية تناوله الطعام متجاهلا ما قالته
و لكنه قد قوطع مرة اخرى عندما قالت التي عن شماله :
لقد ظننتها انتي
- لماذا قد تكون انا ؟
= لانك عادة ما تتشاجرين معه صباحا
- حسنا ذلك معقول لكن صوتي لم يكن عاليا و جهورا الى تلك الدرجة
ضحكتا معًا ثم قررتا السكوت عندما لحِظتا ان الشاب كان متضايقا من هذا الحديث
طُرق باب غرفة الطعام ليدخل كبير الخدم بتعجل من دون ان يتلقى اذنًا بالدخول , تنهد الشاب ثم قال :
ماذا يا بين ؟
اقترب بين رويدًا ثم انخفض ليهمس بأذن الشاب شيئًا , بدا الانزعاج واضحا على وجهه خصيصا بعد سماع الخبر الذي قد اتى به كبير الخدم
فرك حاجبيه ثم قال :
حسنًا اذهب سوف الحقك بعد وهلة
انحنى كبير الخدم و انصرف
-
ما الامر يا جيوفاني ؟
وقف جيوفاني ثم استعذر من الآنستين و انصرف
-
ما به ؟
قالت احداهما فهزت الاخرى كتفها تبين عدم معرفتها بالامر

اغلق جيوفاني الباب خلفه ثم انطلق مندفعًا
"
بحق الخالق ما الذي افعله حتى , كيف سابرر وجود هذه الفتاة في المنزل !
اشعر بالصداع
"
توقف امام باب في نهاية الممر في الطابق الثالث بعد مشي طويل ...
اخذ نفسا عميقا ثم فتح الباب ... دخل و اغلق الباب وراءه , لم يكن اي شيئ ظاهر من الغرفة غير الستائر لان الغرفة مصممة
بحيث يكون بعد الباب ممر يوصل اليها , مشى عبر الممر ليتوغل الى الداخل , و بعد ان خطى اولى خطواته في الغرفة
سمع صوتًا يقول :
هل تسمين هذا شايًا يا عزيزتي ؟
كانت الفتاة جالسة على الارض متكئة بكوعها على وسادة السرير , متمددة على الارضية و شعرها مرفوع للأعلى على شكل كعكة , كانت تمسك بكأس الشاي المزخرفة بينما تحادث الخادمة التي كانت تقف امامها
-
كم معلقة سكر وضعتي ؟
= ملعقتان
-
ملعقتان لاجل فنجان شاي كبير كهذا ؟ هل تمزحين ؟
= انا-انا اسفة
-
لا تعتذري انه ليس شيئًا تعتذرين عليه على كل حال , في المرة القادمة دعيني اقوم بصنعه بنفسي
قالت ذلك قبل ان تقوم بشرب الشاي دفعة واحدة
-
اغغغغغ سكره قليل
اغلق جيوفاني عينيه و غطى وجهه بيديه
"
كنت اتمنى ان تكون هلوسة "
انزل يديه ثم اكمل طريقه باتجاهها , اشار للخادمة بالخروج فاستعذرت و خرجت .. وقف امامها فرفعت راسها باتجاهه
-
يا رجل انزل نفسك انك طويل بحق الله سوف تكسر رقبتي ...
صر على اسنانه ثم انزل نفسه جالسًا القرفصاء .. نظر لها رافعا حاجبه الايمن
-
هل تريد ؟
قالت بينما تصب الشاي في فنجانها ,
-
الم تقولي للتو بان الشاي ليس جيدًا ؟
= انا لم اقل بانه سيئ , قلت بان سكره قليل
- انه نفس الشيء
= ليس كذلك , ان نكهته جيدة ماذا وضعت فيه ؟
- انا لا اعلم
= يجب ان تعلم رجاء
صمتت قليلًا و صمت هو كذلك ..
و استمر الصمت طويلًا , وقف جيوفاني و بدأ بالسير في انحاء الغرفة
-
بماذا قصرا معك الاريكة و السرير ؟
= احب الجلوس على الارض فقط
ارتشفت مجددًا من الفنجان بينما هو كان يفتح الستائر
-
الا تريدين الحديث ؟
توقفت عن الشرب , و حدقت بالارض ثم انزلت فنجانها و قامت من مكانها , و بدأت بالسير تجاه المرآة الطويلة التي كانت بجانب السرير
-
لقد استمريتي بالصراخ بامور غريبة بعد ان استيقظتي من النوم , و بعد استيقاظك من الاغماء ظللت تكررين اسمي و انتي تحدقين بالسقف
انا لا اعرفك حتى لم ارك في حياتي الا اليوم و لست بمتذكر ٍ لأي لقاء قد حدث بيننا كيف تعرفينني ؟
, ظهرتي بشكل غريب في غرفتي و كنتي تثيرين الضجة طوال الوقت
....
من انتِ ؟


لم ترد الفتاة , بل تثاءبت ثم بدأت بالسير في أنحاء المكان و تقوم باستكشافه
-
واو هل هذه خزانة ؟لقد ظننتها باب الحمام
قرر جيوفاني الجلوس على الاريكة ينتظر منها اي رد فعل ... و هي ما زالت تنظر في الارجاء بينما تقول : يا رجل ان السجادة لرهيبة انها ناعمة جدًا
لحظة ما هذا ؟

بقي جيوفاني يتابعها بنظراته بينما هي كانت تحاول الابتعاد قدر الامكان بينما تتصرف بسخافة
و عندما شعرت بأن الأمر اصبح غبيا وقفت بجانب باب الحمام تنهدت ثم التفتت الى جيوفاني , كتفت ذراعيها ثم قالت :
-
اريد ان اعلم من انتي
=
انا لا اعلم ! و لا تسألني كيف , لأنني لن استطيع ان اعطيك إجابة ترضيك ! لا اعلم كيف وصلت الى هنا , انا لست من هذا البلد ولا من هذا العالم من الاساس
انا لست من هنا ....

- ما الذي تعنينه ؟
فتحت الفتاة ذراعيها ثم قالت : لا ادري ! حتى انا لست بقادرة على استيعاب الوضع الذي انا به ! لا كيف وصلت الى هنا ! ولا كيف انني قادرة على رؤيتك امامي الان !
الشيء الوحيد الذي بامكاني قوله , هو انني شخص لن تستطيع ايجاد اي شيء عنه
حسنًا ليس حقًا
ربما قد تجد اصل هذا الجسد


كان جيوفاني متشوشًا , ما الهراء الذي تتفوه به هذه الفتاة ؟
-
لست افهمكِ
= حسنًا اتفهمك , على كل أرجوا الا تدخل الغرفة التي اتواجد بها هكذا مرة اخرى
اتفهم بانه قصرك و اتفهم بانه يحق لك الدخول و الخروج لأي غرفة تريد و براحتك أيضا، لكن لدي خصوصتي, و ارجو ان تحضر لي بعض الملابس فهذه الملابس ليست ملائمة انها فاضحة

- الست انت من ارتداها؟
= ألم اقل لك بأنني لا أعلم شيئا ارجو ان تتعامل معي كمجنونة مرفوع عنها القلم و أن تسايرني في هذا... انها مقرفة
- الذلك تغطين نفسك بملاءة السرير ؟
= بالضبط

صمت جيوفاني قليلًا و فكر بعدة اشياء بينما يحدق في الارضية
-
اسمع !
رفع راسه و نظر باتجاهها , كانت تبتسم ابتسامة واثقة
-
سوف اخبرك بما لدي به علم , لكن لتعلم بأنني لست خطرًا لا عليك ولا على اختيك
قالت كلمة " اختيك" بنبرة حازمة.
اتسعت عينا جيوفاني , هذا شيء اخر تعلمه بشأنه
-
انتِ لست محلًا للثقة
ضحكت ضحكة عالية فجأة ثم قالت : اعلم ! اعلم ! لا تستغرب اذا هربت الليلة ! اسوف تدعني ؟
- في احلامك
= كنت اعلم ذلك , لانك ذلك النوع من الاشخاص الحذرين
على كل فلتخرج و لا تدخل إلى الغرفة التي انا بها بهذه الطريقة مرة أخرى، فلتعطني إشارة او اطرق الباب على الاقل
و ..

- ماذا ؟
= ان اردت رؤيتي فاستدعني مع خادمة.
رفع حاجبه الايمن مستغربا
-
لما ؟
= حسنًا دعه يكون معروفًا لن استطيع شرح السبب.
اماء جيوفاني ثم وقف و اتجه نحو الممر , و عندما وصل امام الباب قال : هل لديك اسم استطيع مناداتك به ؟ ان لم يكن لديك فلفقي واحدا الان
انتظر قليلًا جوابها و عندما لم يصله فتح الباب لكي يخرج و لكن استوقفه صوتها الذي يقول : اسمي آسيا
ابتسم جيوفاني ابتسامة طفيفة ثم خرج و اغلق الباب وراءه
---

بعد ان خرج جيوفاني بقيت آسيا واقفة في منتصف الغرفة ثم فجأة بدأت بالرقص و تقوم بحركات غريبة
و تدور حول نفسها بينما تقول " يا الهي ! "
ثم توقفت و نظرت في المرآة و وضعت يدها على وجهها
" في العادة تحمر الفتيات خجلًا في المانهوا لكن ما بال هذه الفتاة لا تحمر خجلًا هل هي لديها مقاومة ؟
حسنًا كان ذلك عجيبًا حقًا ... انا لا اعلم ما الذي يحدث
لكن انا داخل قصة مانهوا
لقد نسيت اسمها فلم يكن مهمًا فقد قرأتها لأول مرة البارحة "
انزلت الغطاء عنها ثم كشفت عن فستان نوم خفيف من الساتان كان كاشف الصدر اكثر من كونه ضيقا،
و هي كانت منزعجة منه , آسيا لا تكره هذا النوع من الملابس لكن ان تكون ظاهرة بهذا الشيء امام رجل لهو محض من الجنون
عندما استيقظت و وجدت نفسها امام ذلك الشاب لم تعلم ما الذي كان عليها فعله , عقلها قد انطفأ و توقف عن التفكير , فقد كانت في غرفة و على سرير و بجانب رجل سوف تشعر بالاحراج و الخوف و الغضب في آن واحد بالتأكيد لذلك كانت عصبية في ذلك الوقت.
لم تكن قادرة على الهدوء , كيف وصلت الى هناك و ما هذا المكان اصلا , غرفة ليست بغرفتها شخص لم تتعرف عليه في الوهلة الاولى لكون الامر غريبًا،
لم تر اختها عبير و لا اخاها احمد، لا امها ولا اباها بل رجلًا عسلي الشعر بني العينين
كيف و بحق الله قد وصلت الى هنا ؟ كان هذا ما يخطر في ذهنها , و لكن ما شغل بالها اكثر هو جيوفاني
فقد تعرفت عليه بعد ان رأت وجهه مرة اخرى بعد استيقاظها , فهي قد رأت وجهه حتى حفظته تمامًا , حتى لو بدا وجهه واقعيًا اكثر من رسم
فمن السهل جدًا التعرف عليه , شعر اشقر مموج , و عيون مزدوجة الجفن ذات رسمة حادة , حاجبان خفيفان , عريض الاكتاف طويل الجسد و يعرج في قدمه اليسرى.
كل تلك كانت مواصفات جيوفاني في المانهوا , لقد وصف جيدًا على الرغم من انه شخصية ثانوية.
اجل انه شخصية ثانوية ... لقد كان ابن اخ البطلة
احم ... حسنًا البطلة في المانهوا كانت من عائلة غنية , والدها كان متزوجًا قبل والدتها
و انجب منها طفلين , احدهما مات و الاخر كبر و انشأ عائلة و حصل على ثلاثة اطفال , فتاتان و فتى و هو جيوفاني.
بعد ان توفيت الزوجة الأولى , قرر الاب ان يحصل على زوجة اخرى , لانه قد كان كبيرا في السن و كان يحتاج الى من تسنده و قد فكر في هذا الزواج كمساعدة , كانت والدة البطلة
في حالة مادية صعبة , و قد تطلقت من زوجها بعد مدة طويلة في المحكمة مع قرار عدم النفقة بعد ان لفق لها تهمة اختلاس الاموال
كان والد جيوفاني معارضًا لهذا الزواج لأنه كان خائفًا على ابيه من هذه المرأة لكن والده قد قال له ان لا يحكم على الناس من دون التعامل معهم
, كانت والدة البطلة خائفة من فقدان سمعتها مرة اخرى بعد ان تزوجت من جد جيوفاني

لذلك حرصت على هذا الزواج و كان جد جيوفاني خير زوج لأجلها , و بالفعل بعد عام من الزواج , حملت هذه المرأة بطفلة
و التي كانت البطلة " ايريكا "
استمر هذا الزواج السعيد لخمس سنوات ثم مات جد جيوفاني بسبب المرض , مخلفًا وراءه هذه الزوجة و الطفلة
, امسك والد جيوفاني قيادة العائلة
حتى توفي عندما كان جيوفاني في العشرين من عمره و بعدها تولى رئاسة العائلة
و هو يدعى الان " الماركيز جيوفاني دي آيديس "

لم تنسَ آسيا اسمه ابدًا لأنه قد تعرض لأمر شنيع
فقد تم احاكة خطة ضد عائلته و تم اتهامهم بأمر ما لم يتم ذكره في المانهوا بعد لأنها لم تكن مكتملة
و لكنه كان يتعلق بالعائلة الامبراطورية
في نهاية الامر تم اعدام اختا جيوفاني شنقًا أما جيوفاني فقد قطع رأسه و تم تعليقه
في ساحة القصر امام العامة، استطاع جيوفاني تهريب عمته و التي هي البطلة قبل أن يمسكوا بها و لذلك استطاعت الفرار من أمر الإعدام.
كرهت البطلة ذلك حد الموت و قررت الانتقام لجيوفاني الذي كان مهمًا بالنسبة لها و للاختين أيضا،
و لأجل ذلك بدأت تلك القصة , و حتى اخر الاحداث لم تحصل البطلة على انتقامها لكنها كانت تعمل عليه
لقد كان كلا من جيوفاني و الاختين يظهرون في الفلاش باك كالشخصيات ذات التأثير في ماضي البطلة
و قد كانت آسيا معجبة جدًا بشخصية جيوفاني الفريدة
فهو يملك شخصية مرحة في العادة , و هو شخصية قد تعد خبيثة لحبها لارتداء الاقنعة
يبتسم كثيرًا الا في حالة المزاج المتعكر , فإن كان مزاجه متعكرًا فسوف تقلب شخصيته مئة و ثمانين درجة
ليصبح هادئًا فاقدًا للمرح جديًا بشكل غريب ...
كانت آسيا معجبة بكونه يحب الشمس و كيف انه قد اختار و فضل ان تكون غرفته اكثر الغرف تعرضًا لأشعتها
فقد تم ذكر ذلك عندما دخلت البطلة ايريكا غرفته بعد فقدانها اياه و لعب دور البطلة الحزينة على فقدان عائلتها و اقرب الناس اليها

على كل ... ان آسيا قد دخلت الرواية قبل بداية احداث القصة فالقصة قد بدأت بالفعل بعد ان مات جيوفاني
و لكن هو حي يرزق و بالتالي القصة لم تبدأ بعد


تنهدت آسيا ثم فكرت بأن هنالك امرًا خاطئًا , فهي تشعر بالغرابة
كونها في هذا المكان , و رؤيتها لجيوفاني و كل الامور الاخرى

حدقت مرة أخرى بنفسها في المرآة
و فجأة بدأت بالقيام بحركات غريبة و بالصراخ بدون إصدار صوت عال قدر المستطاع ( اللي يتابعون مانهوا بيفهموا)
"
فقط لو تعلم ريما ما الذي رأته عينااااي، ياللهول لقد رأيت جيوفاني! بل وقفت امامه! بل تحدثت معه و سمعت صوته!!!!!
و لكن تلك الفتاة الحقيرة تحبك آيزاك بطل المانهوا اكثر من جيو، على الرغم من أن آيزاك ذو شخصية مستفزة ، بارد كالجليد و يتفوه بالهراء انا لا اعلم حتى كيف ستحبه البطلة، لقد تقابلا عندما كانت البطلة ستقفز من على جرف في الغابة لكي تموت قبل أن تأتيها أفكار الانتقام، و عندما انقذها ذلك الرجل المجهول و الذي نعلم جميعا بأنه آيزاك الا هي، قررت عدم الاستسلام لأفكار الموت حتى تحصل على انتقامها، و الجميع يعلم بأنها لن تسعى للموت بسلام بعد أن تنتقم كما تدعي فهي سوف تعيش لأجل آيزاك و
بوم هابي إيند!
فليذهبوا للجحيم! لقد أجلت دراستي لامتحان الفيزياء لأجل ان اقرأ هذه القصة المستفزة، و لم أكملها الا برغبتي في معرفة سبب إعدام جيوفاني و ها نحن ذا هنا عند جيوفاني بذاته، حسنا على الاقل لم امتحن الفيزياء وهوهوهوهو
بالمناسبة ألست أتحدث بالكورية ؟ انها تخرج من فمي بشكل لا ارادي على الرغم من أن افكاري بالكامل بالعربية
انه يبدو و كأن اللغة تخرج بشكل اوتوماتيكي كترجمة للغتي , غريب
"

فجأة سمعت آسيا صوت فتح الباب، فجفلت و قفزت إلى سريرها لكي تدعي النوم كما تفعل عادة عندما تدخل عليها امها في منتصف الليل لتتأكد ان كانت نائمة او على الهاتف لكي تقوم بسحبه منها عقابا، على كل، لقد كانت آسيا تسمع خطوات ذلك الشخص الذي قد دخل و لكنها سوف تكشف نفسها ان فتحت عينيها، و بعد التدقيق لقد كان هنالك شخصان
-
هل هي نائمة؟
همس احد الاثنان الذين دخلا إلى الغرفة
=
حسنا لقد سمعت صوت حركة عندما فتحت الباب لذلك لا اتوقع
- اذن هي تسمعنا..
= اجل..
اقترب الاثنان حتى وصلا إلى الجانب الأيسر من السرير أين تستلقي آسيا، وقفا أمامها فقد شعرت بوجودهما و سمعت صوت انفاسهما..
" أنهما اختاه"
تنهدت آسيا ثم قامت من مكانها عنوة تراجعت الاثنتان للخلف بتفاجؤ ثم نظرت آسيا لهما
فبادلتاها النظر
-
اذن ها انتما ذا بيانكا و جوزفين...
استغربت الفتاتان لأنها تعرف اسميهما...
لكنهما نظرا لبعضها ثم ابتسمتا
= اذن انتي فتاة جيو..
قالت الاثنتان في نفس الوقت
عندما سمعت آسيا ذلك قرصت نفسها أسفل الغطاء حتى لا تقول شيئا احمقا
-
انا لست فتاة جيوفاني...
قالت بصوت حازم،
= ارجو الا تتورطي معه فذلك ليس لمصلحتك..
نظرت آسيا لهما بطرف عينها ثم بدأت بالعبث بشعرها بينما تقول لهما :
حسنا حتى لو كنتما اختاه فليس لديكما اي شأن في ذلك
" هل هكذا يتحدث أبناء النبلاء؟ انا احاول تقليد تلك من المانهوا التي كانت تبتغي فيها البطلة الموت لكنها حصلت على حارس شخصي بعدها، تلك ذات العيون الخضراء ماذا كان اسمها اغغغ لا يهم"
-
جميل انها لطيفة
= اجل لقد كنت أظن بأن ذوق جيوفاني سوف يكون غريبا خصيصا بعد أن وقع في حب تلك الفتاة الغريبة من العامة ، كنت مستعدة لاستقبال تلك الفتاة في أية لحظة
- لم أستطع نسيان جنونها ابدا، خصيصا بعد أن بصقت في وجه الكونت ديكينت عندما ذهب مع جيو لرؤيتها، كانت تعابيره مضحكة لدرجة البكاء
= بالمناسبة هل انتي نبيلة؟ عامية؟
رفعت آسيا حاجبها الأيمن
" الطبقية، مصطلح طبيعي و سائر في هذا النوع من القصص، النبلاء و العامة أمر مقزز"
تنهدت آسيا ثم قامت من مجلسها و اتجهت نحو المرآة و نظرت إلى شخصها
" هذه الفتاة التي أنا بها غريبة "
لم يكن هذا جسد آسيا، فقد استيقظت لتجد نفسها في جسد يختلف عن كيانها السابق تماما
شعر أشقر بلاتيني طويل و مموج، وجه وسيم أكثر من كونه جميل.. عيون زرقاء ناعسة، رموش شقراء طويلة، حاجبان خفيفان ذوا رسمة حادة، شفاه وردية، و بشرة ذات لون شاحب
انها نحيفة أيضا، اكتافها عريضة قليلا و خصرها نحيل، اصابعها طويلة و هي طويلة الجسد أيضا، لقد كان طول جيوفاني في المانهوا ستة أقدام و بضعة قليلة، و هي تساوي تقريبا 188 سم.. أما هذه الفتاة فكأقصى تقدير و حسب ما رأته آسيا عندما وقفت مواجهة اياه فقد تكون 176
انها طويلة... انها أطول من الاختان أيضا... بكثير

التفتت لهما ثم قالت : حسنا ما الذي تريدانه من القدوم إلي؟
نظرت جوزفين ذات الشعر البني الفاتح إلى بيانكا ذات الشعر الأشقر.. ثم قالت : لقد كنا نريد أن نرى ما الذي يخفيه عنا جيو صحيح؟ هوهوهو
ضحكت الأخرى نفس الضحكة السخيفة ثم قالت : اجل اجل و على ما يبدو بأنه قد أخفى فتاة فظة هوهوهو...
بعد أن انهتا ضحكتهما الغريبة نظرتا إلى آسيا نظرة حادة و قالت احداهما : ما الذي تريدينه من جيوفاني؟
استغربت آسيا.. "ما الذي تريدينه من جيوفاني؟"
- ما الذي تعنينه آنسة جوزفين؟
ردت عليها بيانكا : نحن نريد معرفة سبب وجودك لدا جيوفاني، جيوفاني في العادة لا يتستر على شيء كهذا عنا الا ان كان خطيرا، لسبب ما انتي لا تبدين مألوفة على الرغم من معرفتي بمعظم فتيات النبلاء، و لكن هذا الشكل ليس من العامة..
- ما الذي تعنينه بأنني لا أبدو كمن في العامة؟ هل تسخرين؟
= بالطبع لا، انا اقصد بأن صفاتك تشبه صفات عائلة نبيلة معروفة، عائلة " كليتون"
قالت ذلك بنبرة جادة

" كليتون"
انها عائلة مشهورة بالبلاد بكونها مصنع الفرسان، و لكن عائلة كليتون خلال القصة
" لم يكن لديهم الا ابناء ذكور، لم يكن لديهم بنات.
ما هذا الهراء؟ حسنا اذكر بأنني رأيت شخصيتان من عائلة كليتون، كانا الوريث و الاخ الأصغر للوريث
و قد ذكر بأنهم لم ينجبوا الا الذكور فكيف تكون هنالك فتاة من العائلة..
لحظة هل انا فتاة؟"
التفتت آسيا و نظرت للمرآة بجدية ثم ضربت رأسها بطريقة غبية" تيهي بالطبع انا كذلك "

التفت مرة أخرى للاختين ثم قالت : في الحقيقة انا-

تجمدت تعبيرات آسيا... ثم نظرت نحو الباب، أين كان يقف جيوفاني و ينظر لمجموعة الفتيات بنظرة باردة..
قفزت آسيا من مكانها لتختبئ خلف عامود حائط كان في الغرفة و صرخت قائلة : ألم اقل لك الا تدخل الغرفة هكذا!!!
رجع جيوفاني عدة خطوات للوراء و اخفض رأسه : المعذرة لذلك..
كان صوته هادئا و نبرته جدية..
لعقت آسيا شفتها السفلى ثم قالت : آنسة جوزفين هلا تحضرين الملاءة رجاء؟
نظرت جوزفين لآسيا و قد استشعرت القلق الذي في عينيها، فذهبت و تناولت الملاءة و ناولتها لآسيا، احاطت آسيا نفسها بالملاءة و غطت نفسها جيدا ثم قالت بصوت عال : اذن ما الذي احضرك؟
رفع جيوفاني رأسه و نظر إلى اختيه و قال : ما الذي تفعلانه هنا؟
- كنا نرا ما الذي تخفيه عنا
قالت بيانكا..
بينما اكتفت جوزفين بمراقبة آسيا التي كانت علامات التوتر بادية عليها..
= منذ متى كنا ندخل الغرف بهذه الطريقة الوقحة..
كانت هذه جوزفين.
جوزفين هي الأخت الكبرى، و التي كانت بمثابة ام ثانية لجيوفاني بعد وفاة والدته عندما كان في التاسعة
طقطق جيوفاني بلسانه : هذا ليس موضوعنا يا جوزفين
- تحدث مع اختك باحترام يا جيو
قالت بيانكا..
تنهد جيوفاني ثم قال : اختاي العزيزتان ارجو ان تخرجا من هنا..
- هل انت خائف عليهما مني؟
كانت آسيا متوترة، في العادة آسيا عندما تستشعر الغضب من شخص ما تكون حذرة في التعامل معه، و تصبح متوترة لأنها تخاف من ان يصب غضبه بها، و كذا مع جيو، فقد استشعرت غضبا منه، نبرته جدية و بلا تعابير، يتحدث بنبرة آمرة و ذلك يعني بأن هنالك شيئا ما يدور في عقله.
انه خائف على اختيه من آسيا، اخر ما تبقى له من عائلته، اختاه الثمينتان، اغلى ما يملك و اكثر من يرتاح معه. و بالنسبة لآسيا فهي شخص دخيل، و أي شخص دخيل في قائمة جيوفاني فهو مشكوك في أمره، فبعد حادثة اختطاف بيانكا عندما كان جيوفاني صغيرا، حدثت مشاكل شتى في هذه العائلة، فأصبح والد جيوفاني قلقا جدا و حذرا على أطفاله، و قد أوصى جيوفاني بأختيه بحمايتهما و الاعتناء بهما و كأن والدهم ما زال على قيد الحياة، فأخذ جيوفاني هذه المهمة على عاتقه و أصبح يهتم بأختيه لدرجة غير معقولة، هما تعلمان ذلك و تعلمان العبئ الذي يحمله على اكتافه لكن شخصية هذا الشاب الصلبة تجعله مصرا على الاستمرار في العناية، هو لا يتدخل في كل شيء في حياتهما فهو يتعامل معهما بطريقة ودية و متفاهم معهما جدا من هذه الناحية و لذلك هناك توافق بينهم جميعا و ذلك ما يميز هذه العائلة المترابطة.
- جوزفين بيانكا هيا..
لم يجب...
انزعجت آسيا..
- فلتفعل ما تشاء هذا ليس مهما.. فأنا فعليا دخيلة
و انا خطر في قاموسك..

ارتسمت تعابير منزعجة و فيها لمحة من الأسى..
تشعر بأنها دخيلة.. " انا غريبة عن هنا"
ظلت تفكر
صرت آسيا على أسنانها
" انا، ما الذي أفعله هنا حتى، لماذا أنا هنا؟ اريد العودة!"
مشاعر آسيا...
متضاربة... كانت تحاول تشتيت نفسها بالقول بأن ذلك حلم، حتى تستطيع مواكبة الأمر.. لكن في النهاية مشاعرها ستغلبها كما العادة.. على الرغم من شخصيتها القوية و على الرغم من انها كانت معروفة بصلابتها الا انها فتاة عاطفية، قد تبكي على اتفه الأسباب و لكن ذلك عندما تكون وحدها و عندما لا يراها احد. و لكن الآن هي في مكان بعيد، هي في مكان لا تعرفه، تجهله، شعور كونك في مكان لا تعهده هو امر ثقيل على النفس، ستشعر بأنك دخيل..
" من المفترض أنه حلم أليس كذلك؟ الا يجب علي ان استيقظ الان؟ ارجوكم فقط ايقظوني، ماما ارجوكي تعالي و اصرخي علي و قولي لي فلتستيقظي لديك امتحان اليوم.... ارجوكي"
بدأت الدموع من عيني آسيا بالانهمار.. مسحت دموعها و لكن دموعها قد أبت التوقف، كانت متحمسة قبل قليل لكن الألم ما زال موجودا، انها في مكان غريب، قد تملك معلومات عنه لكنها بالطبع لن تتعامل معه و كأنه شيء طبيعي..
فجأة احاطت ذراعين بآسيا و ضمتهما إلى صدر صاحبهما، اتسعت عينا آسيا و رأت الشعر الأشقر المنسدل فعلمت ان بيانكا من عانقتها، شعرت بيد بيانكا تربت على رأسها، فلم تحتمل آسيا و بدأت بالبكاء و النواح بصوت عال، بينما كانت بيانكا تربت على رأسها و تطبطب على ظهرها بكل حنية.
اما جوزفين فقد أمسكت بذراع جيوفاني و سحبته خارج الغرفة و اغلقت الباب في وجهه و عادت إلى الفتاتين..
- ما الذي حصل معها؟
= ربما هي متضايقة من أمر ما..
استمرت بيانكا بالتربية عليها حتى هدأت.. ساعدت الفتاتان آسيا لتجلس على السرير..
أمسكت جوزفين يد آسيا اما بيانكا فبدأت تمسح دموعها بمنديل..
- هل انت بخير الان؟
قالت جوزفين..
اماءت آسيا ببطء..
= هل تريدين اخبارنا بما الذي حصل معك؟
* حتى لو اخبرتكما... فلن استطيع الشرح...
ساد الصمت و لكن ما كان يعكره هو صوت شهقات آسيا بعد بكاء طويل.
- هل انتي هنا لأذيته؟
اتسعت عينا آسيا، و نظرت لبيانكا التي سألتها هذا السؤال، و كانت عيناها تبرزان رزانة و بريقا جميلا..
ارتخت ملامح آسيا ثم قالت بنبرة واثقة : انا لست هنا لأذيته، و أنا لن أسعى لذلك أيضا.. فهو خطير علي أكثر من كوني خطرا عليه، لكن لا أعلم ما الذي قد تأتي به الأيام فأنا ما زلت أجهل العديد من الأمور، لكن عليكما ان تعلما بأنني أبدا لن امسه او امسكما بسوء..
النبرة الواثقة، و التعابير الجادة التي ارتسمت على وجهها و التي أبدت صدقها و قوة ما تتفوه به من كلمات جعلت الاختين تطمئنان بشكل ما...
- تتحدثين كرجل جاد على الرغم من بكاءك قبل وهلة كطفلة صغيرة
هزت آسيا كتفيها بقلة حيلة : هيه انها مزايا الشخصيات الفريدة و ما ادراكما..
ضحكت بيانكا ثم قالت : هل تريدين تبديل هذه الملابس؟
- أجل رجاء! فأنا منزعجة منها حد الموت! لقد كنت محرجة عندما دخل قبل قليل!
= انه فظ نعلم ذلك، يجب توبيخه مرة أخرى على ذلك، لم اتوقع تصرفا كهذا فهو ليس هكذا عادة... على الرغم من انه قد بدأ قلقا بعض الشيء
ارتسمت ابتسامة على وجه جوزفين التي كانت تتحدث
- ربما اتفهمه، فقد فعل ذلك خوفا عليكما...
قالت آسيا.



{ نهاية الفصل الأول }



Picsart-23-05-24-16-11-38-551.png
 
التعديل الأخير:

S a n d r a

مشرفة فضاء التون + جينتوكي خاين
إنضم
28 يونيو 2020
رقم العضوية
11248
المشاركات
4,511
مستوى التفاعل
25,146
النقاط
964
أوسمتــي
6
العمر
17
توناتي
6,358
الجنس
أنثى
LV
1
 
يشيخ مش طبيعي حاولت اخلي الفصل الأول طويل اتمنى انه كان كذلك...
كنت من زمان حابة اعمل أجواء جديدة مثل ذي اتمنى انه القصة ما تكون مكررة و اني اعمل أحداث حلوة... طبعا @S A L W A بتتمسخر علي و بتبهدلني عشان عملت رواية جديدة بدل ما اكمل روايتي داركو3
سوري بس جاتني لحظة الهام و ما قدرت أوقف و حبيت الفكرة هه4

المهم...
بسألك كم سؤال...
1- رايكم بشخصية آسيا؟ تشوفونها كويسة؟ تحتاج تعديل؟ مع انها عاجبتني
2- ايش اكثر شي جذبكم في البداية؟
3- ايش تتوقعون بالنسبة لجسد آسيا و مين هالبنت؟
4- تشوفون الكوميديا كويسة ولا نحتاج نخفف دم أكثر؟
انا هامتني الكوميديا في القصة ترا ض000
 

Dr.Saki~☆

مشرفة المنتدى العام ~
إنضم
31 يناير 2017
رقم العضوية
7666
المشاركات
1,698
الحلول
2
مستوى التفاعل
4,822
النقاط
831
أوسمتــي
7
توناتي
11,046
الجنس
أنثى
LV
1
 
يشيخ مش طبيعي حاولت اخلي الفصل الأول طويل اتمنى انه كان كذلك...
الفصل طويل أطول من هيك بتخلص الرواية بفصلين
كنت من زمان حابة اعمل أجواء جديدة مثل ذي اتمنى انه القصة ما تكون مكررة و اني اعمل أحداث حلو
حلوة بدايتها

يعطيكي العافية بداية حلوة مرررة
كنت عم اقرأ بعدين نزلت وشفتك كاتبة انك حاولتي تطولي الفصل انصدمت بدك ياه أطول من هيك انا قسمت قرائته ع فترتين لأنه طويل
هلق خلصت النصف و بعد شوي بقرأ النصف التاني و بجاوب عن الأسئلة

ما بعرف ليش حكيت قصة حياتي بس مو مشكلة
المهم حبيييت البداية


الجزء كتييير حلو و فيه غمووض رهيب
وأنتظر الجزء القادم بأقرب وقت 😍😍

يشيخ مش طبيعي حاولت اخلي الفصل الأول طويل اتمنى انه كان كذلك...
متل ما قلتلك مبارح اطول من هيك بتخلص الرواية بجزئين بس الصراحة كتيير حلوة تمنيت ما يخلص الجزء
1- رايكم بشخصية آسيا؟ تشوفونها كويسة؟ تحتاج تعديل؟ مع انها عاجبتني
حبيت الشخصيات كلهم بدون استثناء و وصفك لشخصية اسيا حلو
2- ايش اكثر شي جذبكم في البداية؟
بالبداية كنت مفكرة ان جيوفاني هو الدخيل على حياتها بعدين لما عرفت العكس وانها دخلت اسيا القصة تحمست اعرف شو بصير فيها
3- ايش تتوقعون بالنسبة لجسد آسيا و مين هالبنت؟
مابعرف بس احس انها بتقرب لجيوفاني
4- تشوفون الكوميديا كويسة ولا نحتاج نخفف دم أكثر؟
الكوميديا دائما بتكسر من نشافة القصص معلش كثري منها 😅😂😂
 

S a n d r a

مشرفة فضاء التون + جينتوكي خاين
إنضم
28 يونيو 2020
رقم العضوية
11248
المشاركات
4,511
مستوى التفاعل
25,146
النقاط
964
أوسمتــي
6
العمر
17
توناتي
6,358
الجنس
أنثى
LV
1
 
>>>>
 

S a n d r a

مشرفة فضاء التون + جينتوكي خاين
إنضم
28 يونيو 2020
رقم العضوية
11248
المشاركات
4,511
مستوى التفاعل
25,146
النقاط
964
أوسمتــي
6
العمر
17
توناتي
6,358
الجنس
أنثى
LV
1
 
اويلي يالغدرة... سحبت عليها
 

المتواجدون في هذا الموضوع

أعلى أسفل